القسم العربي |  القسم الثقافي   القسم الكوردي أرسل مقال

تقارير خاصة | ملفات خاصة |مقالات | حوارات | اخبار | بيانات | صحافة حزبية | نعي ومواساة | الارشيف

 

عدد زوار القسم العربي

يوجد حاليا / 172 / زائر يتصفحون الموقع

بحث



القسم الثقافي


 

























 

 
 

مقالات: إستيقظت أمة «محمد صلاح»

 
الأربعاء 30 ايار 2018


الأمازيغي: يوسف بويحيى

هنا أود أن أتطرق لحادثة رياضية كروية في نهائي بطولة الأبطال الأروبية بين فريقي "ريال مدريد" الإسباني و "ليفربول" الإنجليزي ،التي على إثرها أصيب اللاعب الدولي المصري "محمد صلاح" بإحتكاك بدني مع الإسباني "سرجيو راموس" ،محاولا إسقاط الحدث على الواقع العربي و أي مصير ينتظر هذه الأمة العربية الغارقة في سباتها العميق هذا.
منذ تقنين رياضة كرة القدم و الإصابة و الأخطاء التحكيمية تعتبر جزءا من اللعبة إلا عند العرب الذين يعتبرون كل شيء مؤامرة و مكيدة ضدهم ،هكذا إنفجرت الجماهير العربية في وجه اللاعب الإسباني و إسرائيل...بٱحتجاجات لقت تحريضا و دعما من طرف الإسلاميين و رجال الدين بشكل غريب ،ٱعتبارا الواقعة مؤامرة ماسونية لكسر إرادة لاعب عربي مسلم و عليها يقاس ما يجري في الدول العربية من تآمر و تدمير و حروب قصد التخلص من الشعوب العربية و القضاء على الإسلام على حد رؤيتهم.


لم يستغرق الوقت إلا القليل حتى رأينا كل القنوات العربية سواء الفنية و السياسية...بتفعيل الحدث و نشره بنفس صيغة المؤامرة ،كما روجت شخصيات مشهورة هذا الحدث على صفحاتهم الرسمية بشكل ملفت للنظر كالمثقف النعامة "فيصل القاسم" و الممثلة الإباحية "ميا خليفة"...وغيرهم ،بالإضافة إلى تصعيد أشكال الإحتجاج بمظاهرات و وقفات شعبية أمام السفارة الإسبانية في "مصر" تعبيرا على الغضب و عدم الرضا ،بل تجاوز الأمر ذلك برفع دعوة قضائية من طرف محامي يدعى "باسم وهبة" إلى الإتحاد الدولي لكرة القدم "fifa"مطالبا التعويضات على الأضرار النفسية و الجسدية للاعب و المنتخب الوطني المصري ،ومطالبا الوزارة الخارجية المصرية منع اللاعب الإسباني "راموس" من دخول مصر سائحا أو لاعبا لإحدى الأندية المصرية في المستقبل...
الغريب في الأمر أن الجماهير العربية إستغلت أيام شهر رمضان للصلاة و الإعتكاف و الدعاوي على أذية "راموس" ليلا و نهارا ،مع نشر فيديوهات و بثات مباشرة للشتم و السب و الدعاوي عليه و إسرائيل و النصارى و الهيود و أعداء العرب و الٱسلام ،ما يجعلنا إما نسخر من هكذا سلوكيات و معاملات أو نستغرب إلى أي حد وصل إليه العقل العربي المسوق و المثقوب لتأجيج هذه الترهات و السخافات ،والأغرب أن كل هذا الغليان الشعبي من أجل حدث رياضي بسيط معتاد ،بالمقابل أن أحداث فلسطين و سوريا و العراق و اليمن...لم تحرك ساكنا في الأمة العربية بقدر ما حركته مباراة كرة القدم مدتها الزمنية ساعة و نصف.
هنا يجب أن نكون واقعيين و موضوعيين أكثر بدون دوران على أن الأمة العربية نائمة و إن إستيقظت لا تصحو إلا على التفاهة ،أمة فقدت كل شيء لأنه لم يكن لها قط بل سلبته و إحتكرته بلغة القوة ،تعيش تنويما مغناطيسيا على أطلال الماضي متناسية الحاضر و المستقبل ،قصيرة الرؤية و النظرة بل عقيمة المضمون و المحتوى ،مؤمنة بالعنف و القوة ٱتجاه أي شيء يربطها بالغير كما أن إيمانها هذا يسري داخليا في أحشائها ،بعيدة كل البعد عن التحضر و العلم و لا شيء يعلا على القوة بدل الحق في إيمانها و فكرها.
لقد واكبنا عدة تجارب ملموسة ثبت من خلالها أن الأمة العربية لم تكن أبدا امة حق و واجب ،بل امة قوة و دم و عنف و نفاق ،مظاهر ذلك بدت عندما خرجت الحشود العربية تنديدا بالرسومات الكاريكاتورية المسيئة للنبي "محمد" بالمقابل لم تخرج أي دولة عربية إسلامية ضد "داعش" بإعتباره تنظيم يسيء للإسلام ،كما لم نسمع أي دولة عربية سنية ترفض ممارسات المليشيات الشيعية على الشعب الكوردي بٱعتبار ممارساتهم إرهابا لا ٱسلام ،بل لم نرى أي مظاهرة عربية في اي بقاع العالم على مجزرة "حلبجة" و "الأنفال" و "كركوك" و "عفرين" و "كوباني" و "شنگال" و "الموصل"...مع العلم أن الضحية شعب كوردي مسالم ،بل الحقيقة اليقين أن مسألة التعاطف العربي لا ينبني على الدين إنما على العرق و الطائفة و الولاء ،لهذا لم تتضامن أي دولة عربية مع الكورد لسبب واحد أنهم كورد بغض النظر على أن أغلبية الشعب الكوردي مسلمة ،مع كل هذا التناقض و الإنفصام لا يكف العرب على معاداة إقامة الدولة الكوردية بٱعتبارها قاعدة عنصرية و إسرائيل ثانية متناسيين أنهم في منظومة العنصرية و القومية المتطرفة و العمالة غارقون ،وعلى حدث إصابة "محمد صلاح" عاكفون ،أمة ذات منطق كل شيء مباح إذا كان القاتل عربي.

 
المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
 

تقييم المقال

المعدل: 5
تصويتات: 2


الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ

خيارات