القسم العربي |  القسم الثقافي   القسم الكوردي أرسل مقال

تقارير خاصة | ملفات خاصة |مقالات | حوارات | اخبار | بيانات | صحافة حزبية | نعي ومواساة | الارشيف

 

عدد زوار القسم العربي

يوجد حاليا / 152 / زائر يتصفحون الموقع

بحث



القسم الثقافي






















 

 
 

من أجل تفادي خطأ تاريخي من طرف المجلس الوطني الكُردي في سوريا.

 
الأحد 27 ايار 2018


في الآونة الأخيرة يدور الحديث حول محاولة التقارب أو "توحيد الصف الكردي" بين كلاً من ال ب ك ك/ب ي د و المجلس الوطني الكُردي، وكما هو معلوم فإنه تم عقد إجتماع بين الدار خليل و الدكتور عبدالحميد دربندي مسؤول الملف السوري من قبل حكومة إقليم كُردستان العراق.  فبحكم التجارب المريرة التي مرت بها العديد من أطراف الحركة الكُردية ومنها المجلس الكُردي لا نرى هناك وجود قواسم مشتركة بينهما، لذلك لن تكون هناك إية أرضية لأي إتفاق بين الطرفين، لأن أيديولوجيتهما مختلفة عن بعضهما تماماً، فإيديولوجية ال ب ك ك/ب ي د قائمة على النيوفاشية والدكتاتورية وإلغاء الآخر و إحتكار الساحة وتصفية معارضيه؛ وثبت عبر التاريخ ان مثل هذه الأيديولوجية لن تتعاون يوماً ما مع القوى الليبرالية و الديمقراطية، فهي ترفض دائماً التحالف مع اية قوى أخرى عندما تكون في أوج قوتها، ولن تقبل بأي طرف آخر على أساس مبدأ الشراكة وخدمة القضية، و لكن أثناء فترات ضعفهم نجدهم  يبدون إستعدادهم للتعاون والتحالف مع أي طرف كان.


فبعد أحداث عفرين أصبح حزب  ال ب ك ك/ب ي د ضعيفاً، وما يريده الآن إما أن ينقذ نفسه من خلال تحالفه مع الآخرين او أن يبحث عن شريكاً يرمي عليه أيضاً فشله لاحقاً، لذلك نجدهم الآن يهرولون بإتجاه كُردستان العراق يرفعون شعار "الاخوة ووحدة الصف الكردي". 
فكُردستان العراق و المجلس سيقعان في نفس الخطأ التاريخي كما حدث حينها في كوباني، لقد رأينا أن حزب ال ب ك ك/ب ي د كان سيزول في كوباني لولا تدخل إقليم كُردستان العراق من خلال اتفاقية دهوك التي وقعت بين المجلس و ال ب ك ك/ب ي د فبعد انتهاء أزمة كوباني عاد حزب ال ب ك ك/ب ي د الى محاربة الإقليم و قام بقمع و إضطهاد المجلس الكردي في نشاطاته.

نعتقد أن مطلب إقليم كُردستان العراق و المجلس بإطلاق سراح المختطفين و فتح المجال للأحزاب الأخرى بالعمل على الارض غير كاف لتهيئة أية بنية أساسية للتفاوض،  وبنظرنا سيكون هذا الإتفاق هشاً و  آنياً وعندما يستعيد هذا الحزب قوته سيتنصل من جميع الإتفاقيات. 
نحن الآن بأمس الحاجة إلى تحالف القوى الليبرالية و الديمقراطية الكُردية ولابد من رص صفوفهم و مواجهة سياسة هذه الحركة المتسلطة على رقاب أبناء شعبنا، و أي تحالف مع هذه الحركة سيضفي لهم صفة شرعية بعد كل ما حدث لشعبنا من ويلات جراء سياستها التدميرية وعلينا ان لا نخدع أنفسنا بعد الآن حين ترفع هذه الحركة شعارات مثل "مصلحة الشعب وخدمة قضيته" وهنا نحن في موقع ذلك المرء الذي  يطالب بوحدة المعارضة السورية مع حزب البعث.
يجب على المجلس و جميع الأحزاب السياسية الكُردية تحمل مسؤوليتها و إتخاذ مواقف تخدم مصلحة شعب كردستان سوريا وعدم تضييع الوقت مجدداً في مباحثات عقيمة مع ال ب ك ك/ب ي د وعدم الجري وراء سراب أسمه "وحدة الصف الكُردي" مع حركة متورطة بقتل وتهجير وتدمير المجتمع الكُردي.

تيار المستقبل الكُردي في سوريا
27.5.2018

 
المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
 

تقييم المقال

المعدل: 3.66
تصويتات: 3


الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ

خيارات