القسم العربي |  القسم الثقافي   القسم الكوردي أرسل مقال

تقارير خاصة | ملفات خاصة |مقالات | حوارات | اخبار | بيانات | صحافة حزبية | نعي ومواساة | الارشيف

 

عدد زوار القسم العربي

يوجد حاليا / 126 / زائر يتصفحون الموقع

بحث



القسم الثقافي




























 

 
 

مقالات: البيشمركة ثقافة الجبال التي لا تركع

 
الجمعة 13 نيسان 2018


كاوين عبدي

البيشمركة هي تلك الجبال البشرية التي تتحدى الموت على الحق و المبدأ و القضية و الوطن ، لو درسنا تاريخ الشرق الأوسط بتمعن من باب الحرب وفقا لدراسات المفكر "موريار" لوجدنا ان البيشمركة فريدة من نوعها على كل الجيوش و القوات التي مرت و مازالت في المنطقة.
الجانب الثقافي: لو دققنا جيدا في ثقافة التسامح و الإنسانية و الرحمة و العفو التي يمتاز بها البيشمركة لإستنبطنا أن كل هذا فقط عبارة عن ناتج خام من تاريخ الشعب الكوردي و تراكماته الأخلاقية العالية عبر الزمن ، إذ من البديهي ملاحظة أن بيشمركة واحد بمثابة مرآة ثقافية لشعب كامل ، إن كان هذا يدل على شيء فإنه يدل على أن البيشمركة يبقى ذلك الجبل إينما حل و إرتحل.


الجانب الإجتماعي: كفكرة شمولية بالٱعتماد على دراسات سيوسولوجية تؤكد بأن الشعب الكوردي شعب مسالم ومتفتح و متحرر لهذا فالبيشمركة حافظوا على هذه الخصال كونهم لم يحاربوا في يوم من الأيام لإرادتهم بل فرضت الحروب عليهم ، زيادة إلى انهم لم يحاربوا ابدا من باب الدين أو الطائفة أو الإديولوجية بل للقضية و الوطن ، كما أن صفوف البيشمركة تبقى هي القوة الوحيدة في المنطقة التي تضم كل الأديان و الطوائف و الألوان دون اي نزعة و تعصب لطرف على طرف ، بل الكل يعمل تحت راية الوطن و العلم الكوردستاني.
الجانب النفسي: الكورد هو الشعب الذي لا يعرف معنى الحقد الدفين ، ذاكرتهم ضعيفة بخصوص الحقد و الكراهية ، لهذا نرى البيشمركة أكثر تسامحا و عفوا على الأعداء بالرغم مما عانوه منهم ، لم يقتل البيشمركة أبدا خارج نطاق المعركة ، كما يحترمون القتلى و الجرحى و الأسرى ، لم يذكر تاريخ البيشمركة أنهم دبحوا اسيرا او مثلوا بجثة أو إغتصبوا إمرأة ، البيشمركة يملكون قلبا يجمع كل الأديان من منظورها السليم و الرحيم.
الجانب الأخلاقي: لو كانت الجيوش الإسلامية تملك اخلاق البيشمركة لما كان العالم في هذا المأزق ، علما أن أخلاق البيشمركة هي جزء لا يتجزأ من أخلاقيات الشعب الكوردي المتوارثة ، إعترف بهم الأعداء قبل الأصدقاء في حفاظهم على شرف الشعب العراقي بكل قومياته بالأخص ضد داعش كأكبر دليل ، شهادات بالجملة تفيد علو كعب أخلاقهم و رقي قيمهم التي ورثوها من تاريخ أجدادهم.
الجانب الإقتصادي: الشعب الكوردي يحب الحياة و البساطة و الطبيعة ، كما انه شعب متواضع على الرغم من مكانته و إمكانياته ،هذا ما يلاحظ في أمر البيشمركة على أنهم لا يحاربون من اجل المال ،بل حبا في القضية و الوطن و إيمانا بهما ،فلو قارنا راتب البيشمركة الفرد مع راتب السياسي لخجل الثرثارون من أنفسهم ،كما أن البيشمركة كرماء جدا أكثر من الشعب نفسه بخصوص العطاء و الجود بغض النظر على منحهم لنا أرواحهم قربانا للوطن و الشعب.
الجانب العقائدي: الشعب الكوردي علماني بالفطرة يتقبل كل الأديان و الأطراف ،أقوى عقيدة تفرض وجودها على الكورد هي "حب الوطن" ،لو تأملنا جيدا البيشمركة إلى اي درجة يحبون و يعشقون الوطن و المقدسات الوطنية لتأكدنا أنه من شب على شيء شاب عليه و العكس صحيح ،في كل قلب بيشمركة يوجد وطن كوردستان محرر ،متعطشين للموت في سبيله بدون ادنى تفكير ،كما أن هذا العشق لا ينتهي أبدا عند شهادة الشهيد ،بل يدرس كعقيدة ربانية مقدسة لعائلة الشهيد و أبنائه و للشعب ،بهكذا عجز الأعداء في النيل من إرادة الكورد.
الجانب الفكري: شعب كوردستان يهوى الفكر و الشعر و الكتابة و التحليل و القراءة و الرسم ،ينطبق هذا على البيشمركة كليا إذ تجدهم يكتبون و يرسمون و ينظمون الشعر و يقرؤون و يناقشون في كل المواضيع الحياتية و الواقع ،حتى في جبهات القتال لا يتوانون في ممارسة ميولهم الفكري و مقارعة أفكارهم مع بعضهم ،مثقفون من طراز عال ،أذكياء يجيدون كل شيء بإستثناء الخيانة.
الجانب الفني: كم جميل شعب كوردستان عندما يرقص و يغني و يعزف و ينقر على آلة موسيقى "الماندولين" ،موسيقاهم دائما مقرونة بألوان الطبيعة الجميلة خصوصا الأحمر و الأخضر و الأصفر و الأبيض و الأزرق كألوان لها علاقة بتاريخهم و وجدانهم الداخلي ،هذا لا يخفى أبدا في الفسحات الفنية عند البيشمركة في الخنادق و الجبهات و على الستار الأمامي للمعارك دون أن ينقطعوا على رقصاتهم و أغانيهم القومية و الوطنية و أنشودات الشهيد و الغزل و الحب ،البيشمركة قوة تجمع من كل فن طرب رغم الظروف و الصعاب.
فقط كل هذا لأبرهن و أتوسع شيئا ما في علاقة التاريخ بالإنسان من باب نظرة "موريار" ،بٱعتباره مؤسس  المنهج النفسي للمجتمعات الثورية التي تنامت في جو الحروب ،منه يتضح أن البيشمركة قطعة طبق الأصل من تاريخ كوردستان و شعبها في كل مجالات الحياة الإجتماعية و الإقتصادية و السياسية و الفنية و الثقافية...حقا هم جبال لا تعرف معنى الركوع إلا للوطن.

 
المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
 

تقييم المقال

المعدل: 2.33
تصويتات: 3


الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ

خيارات