القسم العربي |  القسم الثقافي   القسم الكوردي أرسل مقال

تقارير خاصة | ملفات خاصة |مقالات | حوارات | اخبار | بيانات | صحافة حزبية | نعي ومواساة | الارشيف

 

عدد زوار القسم العربي

يوجد حاليا / 129 / زائر يتصفحون الموقع

بحث



القسم الثقافي












«القصيدة التي كتبت بلسانٍ مقطوع أو ميثاق الضجر» عنوان مجموعة شعرية للشاعر آزاد عنز

الرواية في محراب وليد حاج عبد القادر

عندما يغازل السارين غاز الخردل و روحه

جريدة القلم الجديد تطرح ملف الشاعر خليل محمد علي يونس ساسوني

 

 
 

مقالات: أزمة السياسي الشرقي «بشار الجعفري» مثالا

 
الأثنين 04 كانون الأول 2017


الأمازيغي: يوسف بويحيى

على حد قول "نتشه" "عندما يغيب العقل أنذاك لا حدود لغباء الإنسان" ،من المخجل أن تسقط المعرفة في عصر العقل و الفكر و التنوير و الإنفتاح عكس حركة العالم و المستقبل.
تفسير "برنارد شو" الساخر لمعنى السياسة أنها العلم الذي يقنعك أن هذا الشيء ليس شأنك ،هذا ما يبرر به السياسي الشرقي مواقفه و أخطاءه للشعب ،مع العلم أن كل ما يدبر سياسيا يمارس بشراكة مع الشعب ،لكن ليس على يد كل الأنظمة و الشعوب يحدث معها ذلك ،بل مقولتي "نتشه" و "برنارد شو" تنصب بشكل واضح على انظمة الشرق الأوسط و الخليج و ٱفريقيا و ٱفريقيا و أمريكا اللاتينية....


تعتبر تصريحات السياسيين الأروبيين الداخلية تصريحات مسؤولة مهما كانت الغاية منها ،حيث لا تتناقض أبدا مع كل ماهو أكاديمي علمي ،مما يزيد الثقة بين الشعب و السياسيين من أجل بناء وطن و مستقبل أفضل ،لهذا نجد ان السياسي الغربي يتلقى تكوينا سياسيا علميا بعدها يزاول مهنة السياسة وفق مبادئ لضبط المنطق و المعقولية و العمل في إطار نقاط محددة لا يمكن أبدا ان يتمادى عليها.
لم نسمع أبدا سياسيا اروبيا يضرب في الحقائق الوطنية خصوصا التاريخية و الأبحاث و الإنجازات الأكاديمية التي اجمع عليها العلماء كالمفكرين و المؤرخين....هذا مالم نلمسه ابدا في السياسي الشرقي بٱستثناء القلة القليلة جدا كالزعيم "مسعود بارزاني" ،حيث كثيرا ما يغرد الخطاب السياسي الشرقي بعيدا عن الحقائق الأكاديمية التي تؤثر سلبا على واقع الشعب السياسي و الإجتماعي و الثقافي.
تصريح "بشار الجعفري" بأن لا توجد هنالك مناطق كوردية نفهم من خلالها ان الخطاب كان خطابا عنصريا تجاه المكون الكوردي ،حيث لا يمكن مطلقا إدراج الأمر سياسيا نتيجة ٱفتقاره إلى العديد من المقومات العلمية المنطقية و تعارضه مع التاريخ الأكاديمي لسوريا ،الشيء الذي لن يجد له السيد "بشار الجعفري" أي مبرر مقبول ،إما أن يعترف بجهله لتاريخ بلاده سوريا؟؟ ،لكن هذا لا يشرفه أبدا كونه شخصية قيادية للبلد كقدوة ،أو ينصف نفسه بالإعتراف بخطئه في حق الكورد من اجل بناء سوريا ديموقراطية كما يدعي ،لكن هذا الإعتذار لن يحدث أبدا نتيجة تكوينه و تعليمه و تنشئته العنصرية و المتطرفة.
إن الكورد بدورهم تواقون إلى قيام سوريا ديموقراطية مع رفضهم لأي قرار أحادي الجانب بٱعتباره مرفوض حسب ما ينص عليه الدستور الشامل لكل الأطراف السياسية و المكونات السورية ،لكن هل من تفسير عقلاني لمفهوم سوريا ديموقراطية مع إنكار وجود مناطق كوردية حسب تصريح "بشار الجعفري" ،علما أن خطاب قادة النظام الشكلي يتطرق دائما إلى ذكر جميع المناطق بأسمائها و نسبة لمكوناتها بٱستثناء المناطق الكوردية ،هذا ما يمكن تفسيره يقينا أنه عنصرية و سياسية شوڤينية إقصائية في حق الإنسان الكوردي.
رفض تسمية المناطق الكوردية و تعويضها بٱسم مناطق سورية و حذف ٱسم "روجافا" و تسميتها مصطلح شمال سوريا هي رسالة و مؤشر لا يتطلب الشك أبدا في نية إنكار النظام للمكون الكوردي ،إذ ماذا يمكن إنتظاره من سوريا الديموقراطية بعد إنكار وجود كوردستان؟؟ بكل سهولة تعني لا وجود للكورد.
إقرار "بشار الجعفري" تسمية مكونات الشعب السوري حسب إطار سوري عربي و سوري أشوري و سوري كوردي...ظن من خلاله أن الشعب الكوردي نسي ماضيه مع النظام السوري الفاشي ،مما يجعلني ٱستنادا على واقع سوريا الملموس تاريخيا و سياسيا أن أثبت بوجود مكون كوردي لاسوري في سوريا!! ،أي بماذا سيفسر السيد "بشار الجعفري" كورد محافظ "الحسكة" و غيرها من المناطق الكوردية لٱفتقارهم لأبسط وثيقة تثبت هويتهم الوطنية لا يحملون أية جنسية زيادة إقصاؤهم مؤسساتيا و سياسيا و ٱقتصاديا و حكوميا و تعليميا...مع العلم بٱعتبارهم في الدستور "أجانب" ،هذا الأمر الذي ناقشه الدكتور "مشعل تمو" و ناضل عليه و قتل من أجل رفع الحظر على الكورد ،إلا أن وصيته من بعده تلقت خذلانا لن يغتفر أبدا ،إلى هنا ماذا يمكن ان نسمي أهل "الحسكة" بعد أن تم إقصاؤهم و تجريدهم من كل ما يثبت سوريتهم؟؟ ،إن لم نسميهم روجاڨيين أو كورد روجاڨا نسبة إلى الدولة الكوردية المستقبلية "روجاڤا" التي قبلت بهم و أوتهم كما هم.
السيد "بشار الجعفري" مثال السياسي الشرقي الفارغ مثله مثل "حيدر العبادي" و "نوري المالكي"....و اللائحة طويلة جدا لا تعد و لا تحصى ،سياسي يعتمد لغة الجهل و القوة لٱفتقار ٱفكاره للعلمية و المنطق و تعارضها مع الحقائق الأكاديمية التي لا غبار عليها ،علما لو كان "بشار الجعفري" سياسيا أروبيا و نطق بما تفضل في ٱنكار تاريخ أو جزء من التاريخ الأكاديمي لوطنه فإن الشعب الأروبي لن يرحم له أبدا جريمته السياسية التي تجاوزت تخصصه السياسي ،مثالا على ما حدث مع "دونالد ترامب" قبل توليه الرئاسة كون أجداده مهاجرين ألمان إلى أمريكا  قائلا :"أنا افتخر بأصل اجدادي الألمان لكني أحب أمريكا أكثر" ،عبارة كافية ليقول الشعب الألماني كلمة واحدة ردا عليه: "لا تنقصنا العقول فلدينا "أنجيلا ميركل" ،فما بال السياسي الأروبي إن خرج و تحدث بجهل عن حقائق إنسانية تاريخية؟؟.
كل هذه التصريحات و التسميات لأبواق انظمة العار و الذل و القمع مرآة واضحة لمناهج سياساتهم الإحتوائية في حق الشعب الكوردي المتمثلة في سياسة التعريب و الإقصاء و العنصرية و الإحتقار و الإباذة و القتل و السجن و الإختطاف و الإبتلاع.

 
المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
 

تقييم المقال

المعدل: 5
تصويتات: 3


الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ

خيارات