القسم العربي |  القسم الثقافي   القسم الكوردي أرسل مقال

تقارير خاصة | ملفات خاصة |مقالات | حوارات | اخبار | بيانات | صحافة حزبية | نعي ومواساة | الارشيف

 

عدد زوار القسم العربي

يوجد حاليا / 131 / زائر يتصفحون الموقع

بحث



القسم الثقافي












«القصيدة التي كتبت بلسانٍ مقطوع أو ميثاق الضجر» عنوان مجموعة شعرية للشاعر آزاد عنز

الرواية في محراب وليد حاج عبد القادر

عندما يغازل السارين غاز الخردل و روحه

جريدة القلم الجديد تطرح ملف الشاعر خليل محمد علي يونس ساسوني

 

 
 

مقالات: عن خليل محمد علي يونس ساسوني: تحية لألمه المتبقّي

 
الأثنين 04 كانون الأول 2017


 ابراهيم محمود

علِمت من أحد الأصدقاء أن شاعرنا الكردي خليل محمد علي يونس ساسوني مازال ينازع الموت، ويحاول صدّه عنه رغبة روحه في استزادة الحياة، وأن منازعته مضى عليها حينٌ محتسب من الدهر، وعِدَّته هي الألم، ألم من نوع آخر. وليس ما يهز وجدان الشاعر أكثر من ألمه الذي يكتسيه، ليس ما يربطه بالعالم أبلغ من لسان الألم الناري، ليس ما ينبّهه إلى مفارقات وسطه كالألم، ولا بد أن ساسوني، وأسمّيه جبلياًّ كما يحب، أو هكذا أقدّر فيه. خبِرَت حياته ألمه كثيراً، وتفاعل مع ضروب حياة كثيرة به، وأن المتبقي من ألمه قليل ليحسن تشذيب الحياة فيه أكثر، رغم أن الذي يقصيني عنه مسافة طويلة، عدا عن مسعاي لأن أُرئِب صدعاً منذ زمان، فشلت فيه، لنكون كما كنا ذات يوم وعلى مر سنوات طوال نسبياً، أقولها ليس بفرح، وإنما بألم من نوع آخر، تمنيت خلالها أن ينفتح على حقيقته كإنسان لصالحنا كلينا، أعني ما يجعل الألم عرّاب نور يضيء عالم أكثر من ذائقتين، من قلبين، من وعيين، خصوصاً في الكتابة !



لا أدري أين هو الآن شاعرنا ساسوني، وكيف هي جغرافيا جسمه وطقس روحه داخلاً، على أي تخوم حياة يتحرك، بأي حياة قلبه ينبض، وجسده يرتعش، وأي مسافة بينه وبين الموت! حسبي أنني هنا، وبيننا مسافة جغرافية، أن آمل على هذه الحياة أن تكون الأقرب إليه، وأن يكون الموت مؤجَّلاً ومؤجلاً، لأن ألم قصيدة ما، ربما يتنفس كلمات، تلحَّن وتغنَّى فيطرب لها .
لا أدري، في أي وضعية، هيئة، حالة، يكون ساسوني، أعني خليل محمد علي يونس، أعني الشاعر، وأعني الإنسان الذي كنت ألتقيه في الطريق الممتد بين بيته المجاور للملعب البلدي، وقلب المدينة مراراً ومراراً ومراراً، حيث ينتظره مكتبه بصفته محامياً، أعني به ما كنت أتلمس فيه أكثر من عصفور لقاء ، على شجرة، مؤانسة وهو نظير طليق الجانحين، وكلامه فضاء فضاء، ولا يحكم بيننا، سوى خفة رائحة قهوة مغلية بإدارة يده المرهفة النبض، كما يجب، وقد شبَّت عن طوق ركوة متواضعة لكنها ضامنة نكهة تفي ذوق المحتسى حقه، وبيننا مسافة عامرة بألوان كتب تضمن مزيداً من التحرر من ربقة اليومي، بهموم كنا نستأنس بها، وحركة أنامل منه كانت تمسح جبهته، وهي تعيد ترتيب شعيرات باقية في مقدم رأسه، برفق معتبَر، وبيننا الكثير مما يقال ويقال إلا البين، حتى حصل بيْن، ما زلت أندهش لوقعته بيننا: كيف لشاعر عصفوريّ الروح أن يمدَّ في بين، لأنني قلت فيه ما أردته تقريباً للمسافة لا تعميقها، وأنا أعني هنا كلامه كأديب، قوله كشاعر، وليس الذي كنت أمد إليه يدي وبيننا مسافة قصية توقاً إلى ود ربما حمل بصمة يدينا كثيراً جرّاء مصافحات ولقاءات، مازلت أفصح عن دهشتي إزاء ألم ما كنت أتمنى حضوره وأنا أذكّره بما كنّاه ذات يوم، وما صرناه بعده، وما لا أريد أن ينقطع ألمه، بحيث تحصل قطيعة كلية بين جسده ومستودع الألم حاضنته: الروح .
لا أكتب الآن، وهأنذا أكتب الآن، وبي ألم كان مذ وعيت على ما أنا عليه، يضاف إلى ألم مذ دخلت" سلك الكتابة " وشِيعته الساخنة والعارية والعازلة والمكهربة محمولة في الأنسجة، وهي في أوساطنا هنا وهناك إجمالاً، وتضاعف هذا الألم، وتداعى سجلّاً حياً، لأنه شهد محاولة لمعايشته في الذين يمتهنون الكتابة،ليضاف الأخير إلى ألم موصول بسواه، لنزداد عمقاً إنسانياً، حيث لكل منا ألمه الذي يعرَف به، وما كنت أردده سابقاً وراهناً وسأردده تالياً: يا متألمي الحرف اتحدوا ، وليس المعرَّف بألمه المتبقي خليل محمد علي يونس ساسوني باستثناء.
أتراني أخطأت في التعرُّف عليه" أي الألم " ؟  أأخفقت في تشكيل الألم ومناداته خطأً؟ أأخطأت في تهجئته، في تحديد جنسه ونوعه، ومقاسه؟ لأنال عقاباً باعد ما بيني وبين إنسان لم أشأ نسيانه، ولا كان هناك نسيان، كونه حاضراً داخل ذاكرة  ألم كبير أعيشه لأحيا به، وأعرف به آخرين داخلي. خليل محمد علي ساسوني، لتعش بالألم الذي يبقيك في الحياة !
تُرى هل سيقرأ ألمي هذا بوثبة روح أخرى ؟
منتصف ليل دهوك، في 4-12/ 2017 

 
المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
 

تقييم المقال

المعدل: 5
تصويتات: 4


الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ

خيارات