القسم العربي |  القسم الثقافي   القسم الكوردي أرسل مقال

تقارير خاصة | ملفات خاصة |مقالات | حوارات | اخبار | بيانات | صحافة حزبية | نعي ومواساة | الارشيف

 

عدد زوار القسم العربي

يوجد حاليا / 102 / زائر يتصفحون الموقع

بحث



القسم الثقافي


























 

 
 

مقالات: من الحرب الساخنة الى الحرب الباردة...!

 
الأثنين 06 تشرين الثاني 2017


لازكين ديروني

بعد سبع سنوات من الاحداث الدامية والتي سميت بثورات الربيع العربي التي اندلعت في بعض الدول العربية والتي اظهرت معها التنظيم الارهابي داعش وخاصة في العراق وسوريا وسيطرتها على مناطق واسعة منها اعطت الفرصة لكل من روسيا وامريكا بالتدخل المباشر بحجة محاربة الارهاب بالاضافة الى بعض الدول الاقليمية مثل ايران وتركيا وغض النظر عن نظام بشار الذي قتل وشرد الملايين من الشعب السوري وتحويل آماله وتطلعاته الذي كان يطالب باسقاط النظام البعثي واقامة نظام ديمقراطي بديل له الى مسألة محاربة الارهاب لكن كما قال احد الشعراء تجري الرياح بما لا تشتهي السفن فبعد القضاء على داعش ظهر من خلفهم بما هو اخطر من داعش ألا وهو التمدد الايراني من خلال ميليشياتها الارهابية في كل من العراق وسوريا واليمن وفي لبنان سابقا والمتمثلة بحزب الله


وتحقيق المشروع الايران الذي كان يخطط له منذ عدة عقود من قبل ملالي ايران وهو الهلال الشيعي والهجوم على كركوك وغيرها من مناطق اقليم كوردستان من قبل الحشد الارهابي وتهديدات حكومة عبادي للاقليم بحجة الاستفتاء على مرأى ومسمع امريكا وكذلك استقالة رئيس وزراء لبنان سعد الحريري وقصف السعودية بصواريخ بالستية من اليمن من قبل الحوثيين كلها تؤكد بواقع جديد في المنطقة اصعب من تنظيم داعش ومعقد جدا ومن الصعب مواجهته عسكريا كما فعلوه مع داعش لانه سيكون له تداعيات كثيرة على مصالحهم وامن بعض الدول المتحالفة معهم وليس من المستبعد ان تستغل روسيا هذا الوضع بتحالفها مع ايران لتشكيل تحالف منافس لامريكا في الشرق الاوسط وحتى تستطيع امريكا الحفاظ على مصالحها في الخليج العربي امن اسرائيل فلابد لها من ان تفعل شيئا ما  واعتقد لاخيار امامها سوى القبول بالواقع الجديد وايقاف الحرب الساخنة و تحويلها الى حرب باردة و مصالح كما كانت  في القرن الماضي  والدخول الى مرحلة المفاوضات والبازارات السياسية على حساب حقوق وشعوب المنطقة وخاصة الشعب الكوردي الذي قدم آلاف الشهداء في محاربة داعش والمتطرفين في سبيل ان تؤيد هذه الدول قضيته لنيل حريته والتخلص من ظلم الانظمة الدكتاتورية ولكن يبدو ان مقولة التاريخ يعيد نفسه ينطبق على الشعب الكوردي بمعنى انه قد نكون امام لوزان آخر لطالما كان هناك تخوف من حصوله.
6/11/2017 سويسرا

 
المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
 

تقييم المقال

المعدل: 5
تصويتات: 1


الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ

خيارات