القسم العربي |  القسم الثقافي   القسم الكوردي أرسل مقال

تقارير خاصة | ملفات خاصة |مقالات | حوارات | اخبار | بيانات | صحافة حزبية | نعي ومواساة | الارشيف

 

عدد زوار القسم العربي

يوجد حاليا / 103 / زائر يتصفحون الموقع

بحث



القسم الثقافي


























 

 
 

مقالات: محاولة في فهم الموقف الأمريكي من كردستان العراق (2)

 
السبت 04 تشرين الثاني 2017


عدنان بدرالدين
 
الإستفتاء الكردي والخديعة الأمريكية
لم تعارض الولايات المتحدة الأمريكية الإستفتاء على إستقلال كردستان عن العراق من حيث المبدأ، لكنها عارضت توقيت إجراءه. وقد كان بمقدور واشنطن دفع القيادة الكردستانية إلى تأجيل الإستفتاء، إما بتقديم بديل مناسب، وهو المطلب الذي ظل الرئيس مسعود بارزاني يردده حتى عشية يوم الإستفتاء ذاته، أو ممارسة ضغط حقيقي على الإقليم الكردي، مثل التهديد بإغلاق القنصلية الأمريكية في هولير، أو سحب الخبراء العسكريين الذين يقومون بتدريب البيشمركة، أو دخول الرئيس الأمريكي نفسه على الخط، بدل إسناد المهمة إلى السيد – بريت ماكغورك – الذي يظل، رغم كل الدور الخطير المناط به، مجرد موظف رفيع في الإدارة الأمريكية.


نص الموقف الأمريكي المعلن على "إحترام التطلعات المشروعة للشعب الكردي" مع إبداء التخوف من أن الإستفتاء قد يؤثر سلبا على المعركة التي يخوضها التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية ضد تنظيم داعش الإرهابي، وهو مافنده الإقليم من خلال التأكيد على أن المساهمة الكردية في الحرب الدولية ضد الإرهاب لن تتأثر بالإستفتاء. كما قدم الجانب الكردي إلى الأمريكان والمجتمع الدولي تطمينات إضافية، عندما أكد بوضوح لايقبل الإلتباس، بأن الإستفتاء على الإستقلال لن يعني الإنفصال الفوري عن العراق من طرف واحد، بل أن ذلك يمكن أن يحدث فقط إثر محادثات هادفة وبناءة مع سلطات المركز قد تستمر لسننتين أو أكثر.
 لم يكن، إذن، هناك أي سوء تقدير من جانب القيادة الكردستانية للمواقف الدولية والإقليمية، وعلى الخصوص الأمريكية منها، كما يتشدق صبية قاسم سليماني وجوقاتهم البائسة. وعلى الرغم من أن الكرد يحتفظون بذكريات مؤلمة عن مواقف واشنطن من قضيتهم في عامي 1975 و 1991، فإن أكثرالتوقعات تشائما لم تكن تذهب إلى الحد الذي إنزلقت الأمور إليها بعد يوم السادس عشر من أوكتوبر المشؤوم : أن يختار الأمريكان دور المتفرج في عملية الإحتلال الإيراني وأذرعه العسكرية من ميليشيات الحشد الشعبي ووحدات حزب الله اللبناني ل- كركوك -، وهي تمتطي ظهر الدبابات الأمريكية، أو أن تقوم مجموعة حاقدة داخل الإتحاد الوطني الكردستاني بتسليم ما أطلقت عليه طويلا – قدس كردستان – إلى الإيرانيين على طبق من فضة، وهو مايهيئهم لدخول التاريخ من "أزفت" أبوابه – النسبة هنا تعود إلى الزفت طبعا – .
هناك خديعة أمريكية جلية للكرد، وإستدراج متعمد لهم إلى كمين محكم .
 من المبكر إطلاق حكم جازم فيما إذا كانت هذه الخديعة الدنيئة التي تؤشر إلى تواطؤ أمريكي – إقليمي على إجهاض الحلم الكردي في الحرية، أو على الأقل تحجيمه، قد إتخذ على مستوى الإدارة الأمريكية كلها، أم أنها من فعل أزلام أوباما في الإدارة الحالية ممثلين بالثنائي تيلرسون – ماكغورك وجماعتهما . لكن الثابت أن الجريمة قد وقعت، وأن على واشنطن أن تبادر فورا إلى التكفير عن خطيئتها، وإصلاح موقفها من قضية الشعب الكردي، هذا إن هي أرادت حقا أن تحتفظ بالكرد حلفاء إستراتيجيين لها في هذه البقعة المضطربة من العالم، كما تزعم. 
للبحث صلة
4/11/2017

 
المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
 

تقييم المقال

المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ

خيارات