القسم الثقافي  |  القسم العربي  |  القسم الكوردي |  أرسل  مقال  |   راسلنا
 

تقارير خاصة | مقالات| حوارات | اصدارات جديدة | قراءة في كتاب | مسرح |  شعر | نقد أدبي | قصة | رياضة | الفنون الجميلة | الارشيف

 

من يتصفح الآن

يوجد حاليا, 72 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا

twitter


البحث



Helbest

 

 
 

قراءة في كتاب: فينوس في الفراء: استعباد الجسد واستعذاب الروح

 
الجمعة 18 اذار 2022


إدريس سالم

«فينوس في الفراء» رواية مثيرة للجدل، للكاتب النمساوي ليوبولد فون ساشر مازوخ، تقع في (175) صفحة، ترجمتها أسماء القنّاص، وأصدرتها دار أثر للنشر والتوزيع في السعودية عام 2017م، لكنها نشرت لأول مرة عام 1870م، فيما تحوّلت عام 2013م إلى فيلم دراما، أُصدر في فرنسا تحت قيادة المخرج وكاتب السيناريو رومان بولانسكي، بطولة إيمانول سينر وماثيو أمالريك.
«وضرب الربّ القدير سبحانه، فأسلمه إلى يدي امرأة». من كتاب «سِفر يهوديت».
من هذا الكتاب وهو سِفر من أسفار الكتاب المقدّس القانونية الثانية، بدأ مازوخ روايته – التي اشتقت المازوخية من اسمه – ليسرد من خلال هذا الاقتباس حكاية سيفرين فون كيوزميسكي، الواقِع في حبّ تمثال فينوس العارية، تلك الروح المتعطّشة للإهانة والإذلال، الروح التي لم تكن إلا تجسيداً مرهفاً للخطّ الرفيع ما بين الألم واللذّة، والواقع في حبّ اللوحات التي تمثّلها أيضاً، مثل لوحة تيتيان التي تمثّلها عارية إلا من فراء يدفّئها، ويتغزّل في طلّتها قائلاً: «أنتِ باردة بينما أنتِ نفسك تُلهبين قلوب الرجال، مُلتحفة في فرائك المستبّد الذي لا يلاءم امرأة سواك يا إلهة الحُبّ والجمال القاسية».


ثم تظهر الأرملة المستفزّة بجمالها وثراءها وحضورها الباهي فاندا فون دونا جوف، المتدثّرة دوماً بالفراء، التي تخدم متعتها الشخصيّة فيجد فيها سيفرين تحقيقاً لخيالاته وطموحاته، حيث يقول مازوخ على لسانها: «المتعة وحدها ما يعطي قيمة للوجود، كلّ مَن يعاني أو يعيش بحرمان يصافح الموت كصديق، ولكن كلّ مَن سلّم نفسه للمتعة لا يتخلّى عن الحياة بسهولة»، فيطلب منها أن تعامله بقسوة وعنف، واستخدام كلّ وسائل التقريع والتعنيف والتجليد والانسحاق ضده.

تدور أحداث الرواية في تصاعد شاقّ وأخّاذ، حول رجل يسلّم نفسه كعبد لامرأة تدعى فاندا، كعمل من أعمال إخلاصه الرومانتيكي ووفاء جنون عاطفته لها، ليرحلا معاً إلى فلورنسا حيث لا يعرفهما أحد أولاً، ولتتخذه هناك عبداً ذليلاً، فتستجيب فاندا لطلباته وتطلب منه التوقيع على وثائق وشروط تتضمّن عبوديته لها ورضوخه أمامها وولائه التامّ لجبروتها الطاغي، فيصبح خادماً لها، لتتفنّن هي الأخرى في تعذيبه وتعنيفه حسب رغبته، من جلده بانتظام، وركْله، وتجويعه، وإرهاقه عاطفياً، وما إلى ذلك، والذي بدوره يتوسّل لها في أن تعاقبه «أريد أن أكون كلبك»، وتصبح العلاقة بين الاثنين معقّدة للغاية ومفسدة، وكلّ تفاصيل تلك الرحلة يقودها نقاش فلسفي، ما تزيد طبيعة المرأة القاسية رغبة رجل يبحث عن الحياة والمتعة في تعذيبه جسدياً، ليصف مازوخ تحوّلات مشاعر فاندا ناحية عبدها، ومشاعر سيفرين بدقّة مُفرطة، استمتاعه الكبير بجلد السياط، لذّته التي تتأجج حينما يتمّ ربطه وتقييده إلى السرير، تلويحها بالخيانة ومطالبتها بعد الانتقام، وبالتالي انصياعه التامّ لأوامرها، وحيال هذه المواقف يقول لها بتلهّف وصبابة: «إن تعاستي تنحصر في أنه كلّما أسأت معاملتي وأمعنت في خيانتي، كلّما أحببتك بجنون أكثر. آهٍ ينبغي أن أموت من الحسرة والحُبّ والغيرة».

تتناول الرواية بعضاً من الاضطرابات النفسية التي تؤثّر على نفسية وشخصية الإنسان «السادية والمازوخية»، وتحوّل المرء من ساديّ إلى مازوخيّ، ومشاعر الإنسان حينما يفضّل الضعف على القوّة، ليكون ضحية بين يدي الجلاد الذي اختارها بنفسه، حيث الحصول على المتعة نتيجة للأذى والإذلال، فنجد الفكرة التي استحوذت على الحوّاس لتجسّد لنا الحالة النفسية، كذلك تتناول تفاصيل العلاقة بين الرجل والمرأة بشكل مختلف تماماً عن المعتاد، حيث تعكس تذبْذب مشاعر الحبّ والارتباط والعلاقات الزوجية وقيَم المساواة والتوافق فيما بينهم.

يبدو العالم كلّه مهتمّاً بالسادية، ناسياً أن المازوخيّة عالم متكامل من المشاعر والعواطف، يختلف عن السادية اختلافاً كبيراً. فالمازوخية تعني استعذاب تلقّي الألم، على عكس السادية التي تعني استعذاب إحداث الألم في الآخر. فأهميّة قراءة وتحليل هذين المصطلحين/ الاضطرابين، تنبع من اعتبار علم النفس للمازوخيّة على أنها فعل أنثوي، وبالتالي عندما تتواجد في الذكر، فهي انحراف هام وأكبر من السادية، بمخالفته لطبيعة النشاط الجنسي الذكوري المتوقّع.

أخيراً تصف فينوس في الفراء/ Venus in Furs هواجس رجل أوروبيّ نبيل، يرغب في أن يستعبد لامرأة، إذ يجد مثاله المثالي للقسوة الشهوانية في عشيقته المتسلّطة التي لا ترحم. إنه تصوير عاطفي وقوي لكفاح رجل واحد لتنوير وإرشاد نفسه والآخرين في مجال الرغبة، من خلال رواية اكتسبت سمعة سيّئة ودرجة من الخلود لمؤلّفها، عندما دخلت كلمة المازوخية المشتقّة من اسمه في مفردات الطبّ النفسي.
هذه الدراما النفسية الخالدة هي أكثر من حكاية دنيئة عن الانحراف، فهي تصوّر استسلاماً لقسوة عشيقة قاسية كطريقه لتحقيق قيمته الخاصة. إنه استكشاف كلاسيكي للهيمنة الجنسية والخضوع، لتشكّل صورة ذكية ومثيرة للتفكير، للرغبة، والعاطفة، واكتشاف الذات.

تقول الباحثة في مجال الطبّ النفسي الإكلينيكي نور الهدى نوريانا أنه «تبيّن لفرويد أن المازوخية امتداد للسادية في ارتدادها على الشخص ذاته، حيث يدلّ التحليل الإكلينيكي للحالات المازوخية المزمنة على وجود عدد من العوامل، كعقدة الخصاء والإحساس بالذنب، التي طرحها فرويد في التحليل النفسي، لكن كرافت إيبنج يرى أن مصدر المازوخية فرط في نمو مرضي لعناصر نفسية أنثوية، من جهة يعتقد لومبروز بوجود ارتباط في زمن الحروب من الاعتداءات والعبودية وتجارة الرقّ، بشكل عام هذه الحالة هي نتاج السلوك الجنسي البدائي في فترة مبكّرة من حياة الفرد أو المحيطين به، فالاغتصاب أو التحرّش الجنسي أو مشاهدة مواقف يتجسّد فيها العنف من طرف طفل صغير تؤثّر على طبيعة الطفل النفسية، وفي النهاية يحاول تجسيد ما شاهده أو يجد لذّة بعد ذلك في العنف الذي تمّ ممارسته عليه».

وحتى نكتشف العلاقة ما بين لذّة ارتكاب الشرّ ولذّة تلقّيه، ونقطة التقاء السادية بالمازوخية، والنداء الذي توجّهه إحداهما إلى الأخرى، وتفسير كلّ منهما من المنظور النفسي والاجتماعي، وحتى تكون المازوخية واضحة بمعناها وأعراضها وأسبابها وطرق علاجها لا بدّ من الغوص أيضاً في السادية، وخاصة لدى الأديب الفرنسي ماركيز دو ساد وروايته «أيّام سادوم المائة والعشرون»، إذ ثمّة مازوخية عند أبطال ساد تُفَصل العذابات والإهانات التي يُنزلها الداعرون بأنفسهم، فالسادي لا يميل إلى جلد نفسه أقل من ميله لجلد الآخر، أيّ ثمّة سادية في المازوخية، وأيضاً ثمّة مازوخية في السادية، فعند نهاية عذابات سيفرين يعلن أنه قد تمّ شفائه، ومن ثم يقوم بجلد وتعذيب النساء، فهو يريد أن يكون «مطرقةً» وليس «سنداناً».

 
المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
 

تقييم المقال

المعدل: 4
تصويتات: 4


الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ

خيارات