القسم الثقافي  |  القسم العربي  |  القسم الكوردي |  أرسل  مقال  |   راسلنا
 

تقارير خاصة | مقالات| حوارات | اصدارات جديدة | قراءة في كتاب | مسرح |  شعر | نقد أدبي | قصة | رياضة | الفنون الجميلة | الارشيف

 

من يتصفح الآن

يوجد حاليا, 76 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا

twitter


البحث



Helbest

 

 
 

قراءة في كتاب: رواية أسئلة الدم والندم للكاتب الروائي خالد إبراهيم

 
الأربعاء 09 اذار 2022


رائد محمد

والتي صدرت من دار الدليل للطباعة والنشر وتقع في مئة وأربعين صفحة من القطع المتوسط .
الرواية تدور حول شخصية الكاتب نفسه ومع مزيج المقاربات والأحداث الخاصة بالوضع الكوردي في سوريا والكوردستاني عامة إضافة للوضع السوري وتطرح معها إرهاصات واسئلة واستفسارات قد تبقى مفتوحة ،
 الكورد في هذه الرواية يتوحدون ويختلفون ، تدور فيها أحداث حقيقية قد وقعت بالفعل في هذه الجغرافيا الهرمة والتي لا تأبى التقاعد عن المجادلات والتخاصم ، 
حيث يقوم بطل الرواية شيركو/خالد الكوردستاني السوري الالماني بنشر الوجع السوري عامة والكوردي السوري خاصة عبر سلسلة من الحقائق والأحداث الحقيقية مع إضافات من الوجع والألم الكوردستاني العظيم وهو متنقلاً ما بين السرير والمطبخ ليعد القهوة التي اشتراها من إحدى المحلات الالمانية حيث يسكن ، ويجلب معه شخصيات واقعية قد فارقت الحياة فيحييها ويتجادل معها  .


وكأن قدر الكوردي أن يبقى في جدال حتى مع الموتى وبعض الأحياء (شيخ معشوق الخزنوي ، مصطفى سليمي ، الملا مصطفى البارزاني، مشعل تمو ، حمزة الخطيب ، حسين الهرموش ، هفرين خلف ، اوجلان وأخرين ) 
قد تكون المباشرة فظة أحيانا في بعض الأحداث والمواقف ، تضعف اللغة أمام هول بعض المشاهد وتقفز حيناً ما بين الجناس والطباق والتوريات في البعض الأخر ، 
في الفصول العشرة للرواية يجد الحلم مكاناً له حيث لا رقيب على الأحلام ، فما أن يستفيق بطل الرواية /شيركو/  من حلم ما حتى يدخل في آخر ، وهو يسحب لفافات التبغ الواحدة تلو الأخرى زاد الغربة  ، في النسق الروائي لا يستحضر أبطال روايته الواقعيين بخياله فقط بل تستحضره المدن و تحاوره رداً على محاوراته  (قامشلو ، سري كانيي ، عفرين ..الخ) فها هي الثورة السورية المباركة التي وحدت حناجر السوريين بمختلف أنتماءاتهم وأطيافهم في بدايات صرخات الحرية  ما تلبث أن ينزع أبنائها حناجر بعضهم البعض وينجح النظام المجرم في تحويل مسار الثورة و متطلباتها العادلة ، إلى طائفية مقيتة وعنصرية فجة وهي ترتهن وترتمي في حضن السلطان العثماني الجديد /ذئب السنة/  أردوغان وتعارض كل حق كُردي في هذه الجغرافيا ، ومن يدعون بأنهم ثوار على الأسد القابع في دمشق ويطلبون الحرية هم أنفسهم من ساندوا الجيش التركي واغتصبوا مدن كُردية كعفرين وأحتلوا بيوت الكُرد ، ثورة طالبت بالحرية  ولكنها قمعت الكُرد وسلبت أرضهم وقطعت زيتونهم وأرتكبت الفظائع وكأنها تقول للنظام السوري ، أنا التلميذ الذي تفوق على معلمه البعثي ، ورغم التيه الذي يعيشه بطل الرواية في منفاه الأوروبي إلا إن الوجع ما يزال يتراقص في أطرافه ، ربما لأن الروح ما تزال في الوطن تتنقل بين القرى الطينية وتتجبل في الوحل المقدس في شوارع الحسكة وقامشلو وتشم الوطن على الرغم من رائحة البارود التي سكنت المكان ولم تبرحه إلى الآن .
الرواية هذه هي باكورة أعمال كاتبها 
الذي أتمنى له كل التوفيق..

 
المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
 

تقييم المقال

المعدل: 4.55
تصويتات: 9


الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ

خيارات