القسم الثقافي  |  القسم العربي  |  القسم الكوردي |  أرسل  مقال  |   راسلنا
 

تقارير خاصة | مقالات| حوارات | اصدارات جديدة | قراءة في كتاب | مسرح |  شعر | نقد أدبي | قصة | رياضة | الفنون الجميلة | الارشيف

 

من يتصفح الآن

يوجد حاليا, 70 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا

twitter


البحث



Helbest

 

 
 

قراءة في كتاب: يوميات الحصار تؤرّخ الحياة في الحرب

 
الأثنين 24 كانون الثاني 2022


زهرة أحمد

صدر العمل الفني الخامس للكاتب صبري رسول بعنوان «يوميات الحصار» عن اتحاد كتاب كردستان سوريا في مدينة قامشلو، فقد صدرت له سابقاَ أربع مجموعات قصصية خلال مسيرته الكتابية. 
هذا الكتاب عبارة عن مجموعة نصوصٍ سردية «ترصد واحدٍ وثلاثين يوماً من الحصار القاسي على مدينة قامشلو «قامشلي» كما على المدن السّورية الأخرى، نصوص «يوميات الحصار» تؤرّخ الحياة اليومية في الحرب، عشرة أيام من العام 2012م و21 يوماً من بداية 2013م.


الحصار الذي فرضته القوى المسلحة المتصارعة والمهيمنة على مقدرات الحياة اليومية، الذي يشمل مستلزمات الحياة اليومية، فقد شهدَتْ مدن الجزيرة حصاراً اقتصادياً، فتك بحياة النّاس، حيث اختفت المواد التمونية، والأدوية والمحروقات؛ ويؤكّد الكاتب في المقدمة القصيرة للمجموعة أنّه دوّن الواقع المزري الذي عاشه سكان مدينته في يومياته: «حاولتُ تصوير الحياة اليومية مدة شهر، في كلّ يوم دوّنتُ نصّاً يرصد حركة الحياة، فقد يأتي يومٌ يقول فيه القارئ: كيف كان النّاس يتحملون قسوة الأيام، إذا انتهت الأزمة قريباً، وقد تزداد المعاناة، ويرى القارئ أنّ الزمن المخصص لهذا الوصف كان زمن الرفاهية والفرج مقارنة مع وضع الناس». 
في النّصوص السّردية التي أطلقَ عليها الكاتب «نصوص مفتوحة» ولم يسمِها الكاتب القصة القصيرة، يطرح أفكاراً ومقاربات وأسئلة ومواقف حياتية كثيرة للنّاس في سعيهم من أجل البقاء، إلى جانب التأكيد أنّ الحروب تفرض على الناس أنماطاً جديدة من الحياة والعلاقات، فتختفي بعض القيم والمبادئ التي كانت إلى الأمس القريب بمثابة ما يشبه مقدّساتٍ لا يتجاوزها المرء، وتظهر علاقاتٌ أخرى بديلة مرافقة للصّراعات الجديدة «هذه الأحوال المأساوية غيّرَتْ أنماط السلوك البشري، وجعل الإنسان شرهاً للكسب الطارئ، بأيّ طريقة كانت، ويفقدُ في الوقت نفسه قيماً نبيلاً اكتسبها في تربيته الدينية والأسرية والمدرسية، خلال عشرات السنين، لكنها لا تصمد أمام غريزة البقاء»ص22.
الأدب يعكس الحياة، يمثّلها في خطابٍ نصّيّ، فلكل حركة في الحياة يمكن خلقها من جديد في النصّ، لكن ربما قساوتها تفرض أسلوباً آخر مغايراً للنصّ القصصي والشعري، فالرّصد السّريع دفعه إلى تصوير حياة النّاس في نصوصٍ يحاكي المذكرات اليومية، كوصفه للطفولة وما شابها من التغييرات، فـ«التجاعيد قد غزَتْ وجوه النّاس، حتى الصّغار لم نَعُد نلمح الطفولة في عيونهم، فالوجوه قد شاخَتْ قبل أوانها، وتصرفاتهم لم تعد تصرفات طفولية. الطّفولة صارت عبئاً على هذا الجيل»ص40 
الحصار يخلّف مآسي كثيرة، وقد يكون أكثرها بؤساً، حين ترى وتشعر أنّ الحرب تمزّق بمخالبها روح الحياة وكل شيءٍ جميل فيها، وتفرضُ على الإنسان أن يتخلَّى عن طقوس يومية تعّود عليها، وهندسَ مفرداتِ حياته على أساسها. والحرمان من القراءة ضحية من ضحايا انعدام مقومات الحياة، لا شيء سوى الحرمان والحرمان. » لكن علاقتي بالقراءة تدهورت مؤخراً شيئاً فشيئاً، ارتبطت تلك العلاقة بالكهرباء والأجواء العامة في البلاد، وبالمزاج الشّخصي الذي يشبه أوراقاً محترقة».
» في الشّهر الأخير حصلت حالة من الطّلاق بيني وبين القراءة من طرف واحد، الحالة نتجت عن الحصار المؤلم، فلم يَعُد ثمّة من أولوياتٍ إلا تأمين المتطلبات اليومية الضرورية التي من دونها لا تستمر الحياة»ص53 
يبلغ الحصار أوجّه حين يُحَاصر قلم الكاتب، وتُفرَض عليه أجواءٌ مأساوية تمنعُه من الكتابة أو تعيق حركة قلمه، أوراق بيضاء تناثرت حروفها وتباعدت أسطرها من النّسيان، قلم لم يعد تنديه أناقة الأفكار، ليكون القلم أحد ضحايا الحصار، لا وظيفة له سوى الصّمت في أحضان العتمة، وهذا كان عنوان إحدى يوميات الحصار، إنه حصار القلم.
»أما قلمي فقد أخذ إجازة اضطرارية، لأنّه لم يعد له وظيفة لدي، فالكهرباء تنقطع مايقارب اثنتين وعشرين ساعة في النّهار، وكلما جاءتْني فكرةٌ لا أجد الإضاءة الكافية لكتابتها«.ص95
ترافق النّصوصَ بعضُ صورٍ حقيقية لأماكن في سوريا والجزيرة أيام بدايات الأزمة، تبيّن مدى قساوة النّكبة لسوريا، فيؤكد الكاتب في النّص الأخير بأن الجزيرة منطقة منكوبة، بل سوريا كلها هي دولة منكوبة، والصّفة أطلقها عام 2013 تاريخ كتابة النّصوص التي باتت كشواهد موثّقة على فترة من تاريخ سوريا المأساوي. أصبحت الحياةُ رهينة الخوف، والمجهول، واللاحياة، قتل، تهجير، هجرة، نزوح، فقر، عتمة، جوع، برد، عناوين ليوميات الحصار، عناوين لحياة السوريين منذ بداية الأزمة وماتزال مستمرّة وبشكلٍ أكثر بؤساً.


تتألف مجموعة «يوميات الحصار» من واحد وثلاثين نصّاً سردياً إضافة إلى المقدّمة المترجمة إلى الألمانية، وتقع في مئة وستّ صفحات من القطع المتوسط، بغلافٍ أنيق من تصميم  إيفا رسول والطبعة خاصة. 

 
المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
 

تقييم المقال

المعدل: 4.33
تصويتات: 6


الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ

خيارات