القسم الثقافي  |  القسم العربي  |  القسم الكوردي |  أرسل  مقال  |   راسلنا
 

تقارير خاصة | مقالات| حوارات | اصدارات جديدة | قراءة في كتاب | مسرح |  شعر | نقد أدبي | قصة | رياضة | الفنون الجميلة | الارشيف

 

من يتصفح الآن

يوجد حاليا, 77 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا

twitter


البحث



Helbest

 

 
 

نصوص أدبية: وطني المتجدد

 
الأحد 22 اب 2021


أحمد مرعان

وطني المخبأ تحت الرماد ، يتجاوزه المارة من دون اكتراث فينتثر الهُباب ويتقد جمر الفحم ويشتعل بذاته ، فيزداد احمراره ، الكل عابرون لا يأبهون ، فتهب النسائم العليلة، ويتطاير الهُباب غير آبه بهم ، ويستكين الجمر في  المكان ذاته ..
تشتعل الرغبات بلهيب يكوي كل معتد وعابر دون اعتبار،  فتتخطى النسائم مرحلة الهدوء ، فتثار ريحاً تنثر بقايا الجمر في الأرجاء ، فتحترق بقايا الأعشاب اليابسة،  ويمتد الحريق نحو الحقول ليصل أطراف الغابات متجاوزا البيوت وشوارع المدن والحانات ، يعلو الدخان بتراتيل العذابات ودعاء المقابر الجماعية من الأمهات الثكالى والأطفال اليتامى ، فيرسم معالم خريطة تتداخل فيها تضاريس وطني المحروق والمشتت بين الأوغاد دون اعتراف مع اقتراف ذنوب تعلو أخرى ..


تتعربش هواجسي وتعلو أسطحة خيوط الدخان، فتخترق العتمة وتقرأ عناوين المكان بتفاصيل الجريمة،  وحرمان الدفاع عن الذات ، سوى تمتمات كلمات مبهمة تتطاير مع شظايا النيران ..
وطني الجريح ، يضمد جراحه الغائرة ويزيل عنها آثار القيح بالتعقيم ، فيلتئم الجرح وتلتحم الأوصال ..
تزال بقايا الرماد ، وتبنى بيوتاً على سفوح الجبال،  تُزرع الورود ، فيختلط العبير بشذى الياسمين، وعبق الرياحين.
يقف بالمرصاد ويستطلع الحدود تحسباً من غدر الجيران ..
وطني الضائع بين صفحات التاريخ المتجذر، يتقاسمه الأعداء، الآن. يولد من جديد بين ثورة وإنتكاسة ويتحرر من القيود ، فيوزع مناشير التبشير للمظلومين المضطهدين في بقاع الأرض دون رياء ، يزرع أملاً يتجدد بين الحين والآخر ، يطبع قبلة على جباه الثائرين من تحت الرماد ..
قدرنا أن نعلن تحررنا بالنار ولو بعد حين ، هكذا علمنا ابن الحديد كاوى المغوار ..
أزدهاك اندثر ..
فحذار من بكو عوان ، يدحر النصر ، ويقّسم الأمة ، وتضيع الأحلام بيد شذاذ الآفاق والمتربصين من كل مكان ../ ..

 
المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
 

تقييم المقال

المعدل: 4.33
تصويتات: 6


الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ

خيارات