القسم الثقافي  |  القسم العربي  |  القسم الكوردي |  أرسل  مقال  |   راسلنا
 

تقارير خاصة | مقالات| حوارات | اصدارات جديدة | قراءة في كتاب | مسرح |  شعر | نقد أدبي | قصة | رياضة | الفنون الجميلة | الارشيف

 

من يتصفح الآن

يوجد حاليا, 86 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا

twitter


البحث



Helbest

 

 
 

شعر: يا ابنَ الفراتين...

 
الأربعاء 28 تموز 2021


عبد الستار نورعلي

في قصيدتهِ "في وداع أم نجاح" يرثي شاعرُ العربِ الأكبرُ (الجواهريُّ) زوجتَه آمنة (أمونة) جعفر الجواهريّ (أم نجاح)، التي انتقلت الى رحمة الله عام 1992 ، والتي ترقد بجانبه في مقبرة الغرباء بالسيدة زينب في سوريا. القصيدة مكتوبة على شاهد قبرها. يقول في مطلعها:

ها نحنُ ، أمونةً ، ننأى ونفترقُ
والليلُ يمكثُ والتسهيدُ والحُرَقُ


وقد كتبْتُ حينَها بضعةَ أبياتٍ، أخاطبُه فيها، إذ قلْتُ:

يا ابنَ الفراتينِ ، لنْ تنأى بكَ القدَمُ
لا الليلُ يمكثُ، لا التسهيدُ لا الحُرَقُ

يا ابنَ الفراتينِ، فالدنيا إلى صِغَرٍ
حربُ المسافاتِ في أيامِنا رَشَقُ

الجمعُ يمضي، ويأتي الغيرُ يوصلُهُ
عِرقـاً فعِرقـاً ، و نارُ الحرفِ تأتلِـقُ

والصـابرون على البلوى شِـتاتُهمو
جمعٌ، وإنْ حُشِّدَتْ في حربِهمْ فِرَقُ

يا ابنَ الفراتينِ ، ما زادَتْ و لا نقصَتْ
تلكَ الأمانيْ، لها في القلبِ مُحتَرَقُ

قد حمَّلتْنا صـواريها مُنـازلـةً
ما بينَ أمواجها طوْقٌ ومُخْترَقُ

أنْ نستفيقَ وهُوجُ الريحِ راحلةٌ
وأنْ نُصبِّحَ في الآفاقِ ننطلـقُ

وأنْ نُمسّيَ ، والأقمارُ في كَبِـدٍ،
وفي الكؤوسِ خمورُ الحبِّ تندلِقُ

عبد الستار نورعلي

 
المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
 

تقييم المقال

المعدل: 3.28
تصويتات: 7


الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ

خيارات