القسم الثقافي  |  القسم العربي  |  القسم الكوردي |  أرسل  مقال  |   راسلنا
 

تقارير خاصة | مقالات| حوارات | اصدارات جديدة | قراءة في كتاب | مسرح |  شعر | نقد أدبي | قصة | رياضة | الفنون الجميلة | الارشيف

 

من يتصفح الآن

يوجد حاليا, 91 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا

twitter


البحث



Helbest

 

 
 

مقالات: شاعر رهين المحبسين

 
الثلاثاء 27 تموز 2021


خورشيد شوزي

مازلت أتذكر الشاعر هادي بهلوي، وهو بعد طالب جامعي، جمعنا الموقف، في مرحلة شبابنا، وكان أحد الأكثر حماساً لقضايا شعبه بالرغم من الظروف الصعبة التي كنا نمر بها إذ إن النظام العنصري الشوفيني كان يشد قبضته حول عنق الكرد أكثر فأكثر، وهو ما أسس للصورة التي نحن عليها الآن من نفور واضح تجاه الكرد  من قبل كثيرين من شركاء المكان. وسط هذا الواقع كنا كطلاب دخلوا الجامعات  السورية بعد الجيل الأول
الذي كان تحصيله مختلفاً وكان يشكل ندرة الندرة، وعلى هذا الأساس كان علينا أن نلج بوابات الحياة. هو كان سابقاً علي في مجال التعليم على ما أذكر، وكنا كطلبة جامعيين كرد دارسين ضمن الوطن قلة، وكان عدد من يتاح له متابعة الدراسة خارج البلد أقل بكثير، وكان ممكناً أن أكون أنا وهو من عداد هؤلاء، إلا إن ظروفاً جعلتنا نتابع تحصيلنا في البلد. 


في هذه المرحلة عرفت هادي بهلوي وكان من المقربين باعتبار أبوينا كانا من الأوائل الذين عملوا في المجال السياسي والده من بوابة المقربين من الشيوعيين كما الشاعر جكرخوين، وأبي من بوابة المقاومة في شمالي كوردستان (باكور) وضمن خويبون، وقد كان الاثنان أعضاء اللجنة المركزية في حزب آزادي عام 1957 فيما بعد، برئاسة سكرتيرها الشاعر الخالد جكرخوين (مع العلم أن كتاب والدي "Bîranînên Têkoşerekî Kurd- كفاح من أجل كوردستان" يحتوي توثيقاً لتلك المرحلة، و تمنيت لو وثقنا أكثر لتلك المرحلة ووجوهها لئلا يضيع جهد أحد..
عندما طرح علينا صديقي إبراهيم اليوسف قبل سنوات ترشيح اسم هادي بهلوي لجوائز الاتحاد، كنت من أوائل المشجعين لذلك، وتم ذلك، وكان أمامنا أن نتابع ترشيحه لجائزة أخرى وإن وجدنا أن هناك من نسف إحدى جوائزنا وشوّش عليها، ناهيك عن ظروف الحرب وانقطاع التواصل بالشاعر بعد أن فقد حاسة البصر وبات أسير الدار ويكاد لا يرد على هواتف أحد، بعد أن تمت المحاولة من قبل زميلنا، مع إن إمكاناتنا محدودة وكنا أصلاً على قائمة الممنوعين في وطننا من قبل النظام ومن قبل بعض الذين تصدروا المشهد وحاربوا رابطة الكتاب والصحفيين لوأدها إلا إنهم فشلوا، وعادت الرابطة وهي الآن الاتحاد العام للكتاب والصحفيين الكرد أقوى وأكثر احتراماً وتأثيراً وأعضاء بين أوساط جماهيرنا، ومن ينظر في خريطة نشاطنا العام يدرك ذلك، ومازلنا ندعو لوحدة كتابنا كما تم طرح ذلك منذ بدايات انطلاقتنا.
لقد تأخر هذا الملف الذي تمت الدعوة إليه بالتنسيق مع الشاعر وعبر زميلنا، وسرعان ما أعلنا في الجريدة عن ذلك وراسلنا مئات الكتاب وتم نشر الإعلان على صفحة الاتحاد العام وعلى صفحة زميلنا لمرات إذ كان يجدد الدعوة إلى أن قلت له: كفى، فنجن راسلنا بعضهم ووعد وماطل وذكّرناه، ومنهم من تهرب تحت هذه الحجة أو تلك وهو حالنا مع بعضنا بعضاً اذ ندعو لإطلاق ملفات حول عدد من الكتاب فلا نجد في كل مرة إلا أعداداً قليلة من المتجاوبين معنا وأكثرهم من زميلاتنا وزملائنا، بينما  نعلم أن بعض هؤلاء الذين لا يستجيبون للكتابة في ملفات تكريم الكتاب أكثر من "يطبطبون" على أكتافهم ومنهم الأكثر مزاودة، وإلا فما معنى أن يكون عدد المشاركين في هذا الملف ليس بالمستوى الذي يلائم قامة الشاعر بهلوي الذي تخرج على يديه آلاف الطالبات والطلاب، ومنهم من هو شاعر أو شاعرة أو كان دائم التردد على مجلسه، لا أريد أن أتحدث عن التحاسد ولا عن النفاق ولا على تأسيس المواقف على أساس شللي، والشاعر بهلوي له حضوره منذ أن كتب الشعر في حياتنا الأدبية والسياسية إلا أنه لم ينل ولو جزءا طفيفاً من حقه وهو قامة أدبية ومن أواخر الشعراء القدامى من كردنا الذين كتبوا بلغتهم الأم وكان بارعاً في الكتابة باللغة العربية ولم يبخل في الوقوق مع قضايا شعبه.
حسبنا كما يعرف ذووه أدينا أقل ما يمكن تأديته تجاه هذا الاسم المهم ثقافياً وأدبياً، ونأمل أن تكون هذه الوخزة كما دعينا من وراء الملف للفت الأنظار إليه ومن جديد.

 
المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
 

تقييم المقال

المعدل: 4.33
تصويتات: 12


الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ

خيارات