القسم الثقافي  |  القسم العربي  |  القسم الكوردي |  أرسل  مقال  |   راسلنا
 

تقارير خاصة | مقالات| حوارات | اصدارات جديدة | قراءة في كتاب | مسرح |  شعر | نقد أدبي | قصة | رياضة | الفنون الجميلة | الارشيف

 

من يتصفح الآن

يوجد حاليا, 130 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا

twitter


البحث



Helbest

 

 
 

نصوص أدبية: إغارة

 
الأثنين 01 اذار 2021

 
ماجد ع محمد

(1)
واثقٌ بأنك قادر على انتشال جذوةٍ من غاباته المشتعلة
قبساً من موقد بدنه 
شذرةً من بركان هواجسه
سطراً بأكمله  
صفحةً بحالها
وربما عملاً بتمامه
ولكن كيف لك استعارة نسغ مَن تطاولت على شجرته؟


(2)
بخفة طائرةٍ شراعية معتادة على اقتحام المجال الجوي للأعدقاء، كتنقل شبحٍ غير مرئي، وبدون أيّ ترحيبٍ بالقدوم المفاجئ لقنّاص اللُّقى، راح  يحلّق فوق مساكب الأقران، من غير أن يُخلّف أثراً يدل على زيارته الخاطفة، وكطائرٍ ماهرٍ في تجاوز التخومِ وانتقاء المنتخبات من واحاتهم، طفق يعلو حيناً وينخفض أحيانا، ليتحين فرصة الإغارة على الحواكير، وبسرعةٍ نورسٍ يتضور جوعاً بعد أن داهم البحرَ موجةَ القفرِ، هبطَ  كالبرقِ مزاحماً أترابه على الفريسةِ، علّهُ يقبض على المبتغى من ناصيته، وقبل أن ينتبه أحدهم إلى وجوده، همَّ بغرز منقاره في بحر سواه؛ وبعدَ الإقلاعِ بلحظات، شرع يدلق الملتقط فوق عرشه السائر، كما يصنع الحانوتي بطاسته مع الخوابي، وهو يُفرغ ما تناوله للتوِ، بعد خلطه، بعد تحويره، بعد التلاعب بخاصيته الكيماوية، بعد إعادة تخليع أضلاعه وتشييد مدامكه من جديد، ومن ثم شرع يصبه بثقة سبَّاكِ المعادن
على خدِ قرطاسٍ
أو يدسه في بطن كتابٍ
أو يلصقه بخفة النحلة على الجدار الإلكتروني
ثم باعتزازٍ كاريكاتوري
 يقول للعابر الناظر:
حدّق هذه البضاعة من مساكبي المعطاءة!.

 
المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
 

تقييم المقال

المعدل: 4.2
تصويتات: 5


الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ

خيارات