القسم الثقافي  |  القسم العربي  |  القسم الكوردي |  أرسل  مقال  |   راسلنا
 

تقارير خاصة | مقالات| حوارات | اصدارات جديدة | قراءة في كتاب | مسرح |  شعر | نقد أدبي | قصة | رياضة | الفنون الجميلة | الارشيف

 

من يتصفح الآن

يوجد حاليا, 130 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا

twitter


البحث



Helbest

 

 
 

نصوص أدبية: هواجس الحنين

 
الأحد 28 شباط 2021


أحمد مرعان

ها قد تجاوزت الستين ، وحنيني يتلاشي بين الكاف والنون ،هواجس تهامسني انهض بعكازك البني ، وارسم خارطة الهجران ، لبلاد الفرنجة بلا عنوان ..
استطرد كل نوارس البحار ، أتسكع بين أحراش الغابات ، وأجعل لي مملكة بين الضباع حتى الضياع ..حذار أن أغفو ويهلكني الطريق ،وتختلط عليَّ خطوط الطول بالعرض ،حتى إبرة بوصلتي تعاندني ، لممر ضيق وآثار أقدام قد مرت من ها هنا،  وتحوم الغربان ، ربما جيفة إنسان ، ذاب عنها الثلج بعد فوات الأوان ،ضريح فاتح فاه ، يستنجد الأكوان ،يناجي ضمير الأوطان ،فلا سبيل ينقذ صرخاته ، سوى ملك الموت الحاضر في كل مكان..
كل الأصوات تحاكيني،  والخيال تخونه الذكريات ،عُدّ ، ارجع حيث ما كنت ، لكني ضعت وتاه العنوان..
جرس الهاتف يوقظني من حلمي .....


لكني أيقنت وتدربت على دروب الهجران ، للهاربين من الموت والدمار وتبعية السلطان ..
فأدركت بأني مازلت أمتلك بقايا روح تتردد بين الأنفاس..
وطني المتهالك ، وعصابات تتحكم هنا وهناك ، صمتي يصرخ بألمي ،ينام على صدري رغم الضوضاء، وفي مخيلتي آلاف من الأوهام ..
نواقيس الكنائس تناديني ، ودعاء الشيوخ من المحراب ، والأم الثكلى تصرخ أين ابني ، وأطفال قد تيتموا وتاهوا في الأزقة بلا رداء ،ومازال القواد يوعزون للجنود باستمرار الدمار ،أصداء تدك المكان ، وأزيز الرصاص يرسم خارطة الطريق على الجدران..
الآن.. الآن أدركت بأني لم أخطأ العنوان.....
سمعت صياح الديك في الصباح ، بعد غفوة الرنين ، وعلمت بأني مازلت على قيد الحياة ، لملمت جراحي من جديد ، وأودعت أشيائي بحقيقة السفر ..
إذا : قررت الرحيل !!
مادامت الأحلام توجع ذاكرتي ، وأعرف أن اليوم أسوء من الأمس ، وتتشابه الأيام في سباق الأنين !!
فما أنا بكاهنٍ ، ولا منجمٍ ، ولا بقارئ فنجان ، فلسان الحال يخبرني،  ستندم إذا لم تقرر الهجران !!
أين نحن من بلاد ساد فيها : الفساد والعناد وتجار الحروب ،أين نحن من قول النبي ( ص): لا يعلم القَاتلُ لِما قَتَلَ ، ولا المقتَولُ لمِا قُتل ..
الخَيارُ مُر ، والرحَيلُ أَمَر  ،فلا بديل ليّْ ، إما قاتل أو مقتول أو معتوه الأجل،  إذاً لا مفَرّ ..
انج بروحك من بلاد بلا أمل ،  إذ أصبحتْ فيها الأمانةُ مغنما ، والزكاة مغرما ، وأوكلَ الأمر لغير أهله ، فأصبح سيد القوم أرذلهم ..
فحان الضياع إذا : نعم قررت ، ودموع الحنين تؤرقني في كل وقتٍ وحين !!..   
وطني المهاجر في الغربة منذ الأزل ، بفعل حفنات من بقايا رجال أغنتهم الأعلام والصور ، تاهوا بغرور النفس لأنهم عاشروا الحَجل ، أولاد ال...... ، لا مشورة لهم ولا أمان إلا الغدر ، وأسفي على شباب ضحوا بأرواحهم على أمل ، وتجمدت الدموع بالمُقل ، لئلا يقال عنهم خافوا من وجل ، ويعرف العالم كله بأنهم أُسود بالوغى لا تثنيهم رصاصات العدو إن قرروا تحدي الأجل ، أسفي لمن غدروا بهم من أبناء جلدتهم والكلام لا ينفعه الندم ، لا قيم الرجولة والشهامة تقيهم من شر منتظر ، ومازال بعض السذُّج يصدق مقولتهم بأن الشهيد خير البشر ،
شوهوا التسميات والمعاني والعبر ، جردوا القيم لمفردات اصطنعوها بلا أجر ، ويبقى الشهيد القانع بالقيم أنبل بني البشر ، أين نحن من محكمة الذات إن تبقّى شيء من ضمير يقضي وطرا ، سيلعنكم التاريخ يوما قريبا مهما تخبأتم في الحفر ، ومحاكم الإله سترميكم إلى جهنم وإلى سقر ، أتضرع إليك إلهي بألا تقي منهم أحد ولا تذر ..
وطني الشامخ ، هزلت منك العرب والفرس والتتر ، وخاب ظن الشرفاء بالأمل ، التاريخ يعيد نفسه في كل مرة ، لا لشيء إلا لعناوين الخيانة والغدر ، 
أما أنتم من تدَّعون حماة التبر ، لملموا جراح التاريخ وأعيدوا النظر ، بالعلم والأخلاق أنشئوا جيلاً صادقاً يؤمنوا بالقدر ، أنشئوا محاكم ، وانصبوا مقاصل ، لكل من تسول له نفسه حتى التفكير بالخيانة والغدر ..
علنا نعيد الأمل لحلم متوارث من جيل إلى جيل ينتظر ../ ..

 
المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
 

تقييم المقال

المعدل: 4.33
تصويتات: 6


الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ

خيارات