القسم الثقافي  |  القسم العربي  |  القسم الكوردي |  أرسل  مقال  |   راسلنا
 

تقارير خاصة | مقالات| حوارات | اصدارات جديدة | قراءة في كتاب | مسرح |  شعر | نقد أدبي | قصة | رياضة | الفنون الجميلة | الارشيف

 

من يتصفح الآن

يوجد حاليا, 114 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا

twitter


البحث



Helbest

 

 
 

حوارات: حوار مفتوح مع العاشق للحياة و الفن عنايت عطار (16)

 
الأحد 28 شباط 2021


غريب ملا زلال

غريب: دعني أعيدك إلى نسائك ، إلى ذلك الإصرار العذب و الجميل على الإشتغال عليهن بتيمة كادت تنوب عن توقيعك على العمل ،بتيمة تخصك تماماً ، و تخص العوالم التي تنبض بك و تنبض بها .. لماذا هذا الإصرار و كأنك تجزم به الحضور الأكثر رحابة لإمكانياتك التعبيرية ، من أين جاء هذا الإصرار ، و أنت ترفض تطليقهن و دون أن تلتفت إلى غيرهن و أنت غارق في بلد يعرف بجمال نسائها و عطرهن الذي لا يقاوم ..؟

عنايت: نسائي هن ملائكة الحنين ، زرافات و فرادى ,,كلما تعمقت غربتي عدت إلى مرابع العشق ,,,إلى جمهرات النوررز والأعراس ، والمواكب ، وحصاد الزيتون ...إلى ابتسامة أمي ودمعتها الأخيرة ، إلى تلك البراءة النقية ، البسيطة و البعيدة عن


 التكلف ، إني أرى فيما أفعله هو إعادة لعذرية الكون وطهارته ,,,, ثم إنك تقول لي عن فرنسا إنها بلد الجميلات ؟ فالجمال يا صديقي لم يكن يوماً مرتبطاً بالسفور وعري الأبدان ، ولا بأناقة المظهر أو بالعطورات ,, إن للشرق سحره كما يتفق مع هذا القول أغلب المستشرقين ,,فلماذا أتردد وأنا القادم من الشرق ..من هناك ؟ ولماذا أخلع عني ذاكرتي ؟
وأنت خير العارفين بأن الذاكرة المستعارة لا تنتج فناً اصيلاً ، ومع ذلك لم أقف يوماً بعيداً عن تجارهم ومدارسهم من حيث البناء والتلوين والتشكيل فإن طلبنا من فنان صيني أن يرسم إنسان الكهف حتماً سيرسمه على هيئة الصينيين ، وكذلك الاسكندينافي أو الفارسي أو الكردي ، إن الأساليب والتقنيات ما هي إلا أدوات للتعبير لا تغير في الهوية بشيء ، ثم إنني و بهذه الطريقة وعبر ماتوصلوا إليه على مر القرون من تقنيات أقدم لهم رسالتي مقروءة بيسر دونما خسران أو تكلف قد يربك المتلقي ، و ما الذين كرسوا آلاف الأعمال الفنية عن السيد المسيح إلا مثال تاريخي على ذلك ,,,,, نستنتج من ذلك إنهم أقرب إلى رؤيتي في المنظور العام ، والذي يرتكز على أن الفنان يسقط ذاته على العالم الخارجي أو يجسده كما يراه هو ، إن المراة التي تتصدر أغلب أعمالي هي خارجة من ذاتي وليست هي التي أراها هنا كل يوم ، في الأسواق ، في القطارات ، في الطرقات العابرة ، في المعارض ، في المقاهي ، و كثيراً ما أنادي بعضهن من الصديقات
يا أمينة أو يا جميلة ,يانسرين
يا خجيييييييييييييي
وهن يضحكن عارفات بما اقصد
ولو كانت دعابة مارقة .

غريب: مشروعك الجمالي الذي تشتغل عليه يرتكز على صخرة صلبة ، صلبة بما تملكه من موروث شعبي ، كردي متنوع ، صخرة وقفت عليها متحدياً منذ عقود طويلة و أنت تسرد ملاحمها ، صخرة قد تكون بؤرة الفعل في هذا التوالد اللوني لديك .. عنايت عطار إلى يمضي بمشروعه ؟

عنايت: مشروعي برمته هو مايحركني بإستمرار دون سابق إصرار أو تصميم إذ أراني بحلم أو برحلة في ذاكرة عميقة أو رفة جفن أو هاتف من بعيد ,,,,ذلك ماتتكون منه خميرة إنغماسي وتورطي لربما أظهر مابداخلي إلى النور ,,بمعنى أنه ليس لدي كروكيات أو دراسات أو حتى إصرار عقلاني صرف لتبني مشروع تشكيلي بعينه فإن المشروع الكبير لدى الفنان على الاقل بالنسبة لي هو أن أترجم ذاتي ، و أقول هنا إن كنا صادقين حقاً فسيكون بإستطاعتنا التأثير على الآخر إن كان عابراً أو متلقياً أو خبيراً بالأعمال الفنية ,,,,,
إذن ماذا لو سألتك ؟ هل تريدني أن أقف في منتصف الطريق ؟ وأسلك طريقاً آخر ؟ إتجاهاً لايعنيني بشيء ؟ هل أستعير حلماً متصنعاً ، حلماً يربكني قبل أن يربك الآخرين ؟ هل أقوم برقصة لا أجيدها فأسقط في منتصف الحلبة ؟
أنا كمن يرقص الغوفندية ويغني درويشي عفدي ويبكي على مزار ممو وزين ,, بمعنى إن المقاربة الكردية ليست تبنياً سياسيا ولا خياراً إجتماعياً ، إنه قدري ,,, قدرنا أيها الصديق الجميل ,, إني أرى في ذلك نشوة التقرب من كل الأجناس ، و الأعراق بلون وجهي وكثافة حاجبي وثوب أمي وألوان الزهور والعشب وشفافية الينابيع التي وإن فارقتها فهي لاتفارقني ,,, مشروعي يا صديقي هو أن أعطي الناس ما أملك ، ما يجيش في خاطري وكل هذا دون أن أنكر عطاءات الآخرين وحتى خياراتهم العقلانية أو سابقة التصميم كمشروع فني ولكنني أشبه بالأطفال مطلقاً عفويتي وإبتسامتي وحزني وعشقي وصلاتي فلا أظن أني لو تخليت عن لوني فسيتخلى اللون عني ، في النهاية أقول إن مشروعي هو من يتملكني ولست أنا من أصر عليه
لوناً وأسلوباً ، فرحاً وحزناً ، نوراً وظلاً ، وضوحاً وسراباً ، مع إنني رسمت الكثير من الورد والفاكهة والبحر والطبيعة ، لابل رسمت حتى مدناً برمتها في ملتقيات عالمية ومحلية ، و ما أردت لأي منها أن تكون مشروعاً ,, فإن كلمة الفنان بالنسبة لي هو الذي يمتلك كل الأساليب والتقنيات ، و عليه أولاً أن يمتاز بخصوبة كما العاشق الذي يرى الجمال لدى الكثيرات من النساء ولكنه يذوبهن جميعاً بامرأة واحدة
أو كعازف البيانو الذي يسمعك على آلته نفسها مقامات العود والكمان والطنبور والناي ... إلخ ، إن المقام الذي أعزف علية هو ترنح زيتونة على سفح جبل في عفرين ، صفير ريح يهز سنابل الجزيرة ، و رقصات النوروز في جبل كوكب ، و هدير لالش وهو يسقي الياسمين والنسرين في صدى الدعاء...
يتبع 








 
المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
 

تقييم المقال

المعدل: 4
تصويتات: 4


الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ

خيارات