القسم الثقافي  |  القسم العربي  |  القسم الكوردي |  أرسل  مقال  |   راسلنا
 

تقارير خاصة | مقالات| حوارات | اصدارات جديدة | قراءة في كتاب | مسرح |  شعر | نقد أدبي | قصة | رياضة | الفنون الجميلة | الارشيف

 

البحث



Helbest

 

 
 

شعر: سيرة البيت إذا تهدمت جدرانه.. إلى عفرين وهي تهجئ الحياة بالزيتون.

 
الأثنين 05 شباط 2018


حيدر محمد هوري

على جدران بيتنا تركنا أسماءنا،
وخبأنا أعمارنا وأسرارنا.. 
كتبنا عليها ما مسنا من ذكريات، فلا تهدموها.. 
إذا تهدمت
سيختلط كل شيء بدم البيت والحديقة. 
سيخاف كل واحد منا على أسراره وأشيائه..


ها قد تهدم البيت،
وقد حانت ساعة البحث والتعثر بما هو لنا وليس لنا.
إنى أرى ما لا يرى..
- أخي الصغير يفرح بحجر عابر يحمله ويركض متباهياً مستغرقاً في ظنه نحو خراب جديد:
يا أصدقائي..
هنا وقبل عشر سنوات اشترى لي أبي دراجة حمراء..
مازلت صغيراً وطائشاً يا أخي، ومازلت تخطئ في القراءة.
على هذا الحجر، دمعات أمي عندما صارت يتيمة.
 
-أختي الصغرى تبحث الآن، وهي على قلق الخراب والغبار عن رسائل الغرام التي خبأتها في زوايا البيت، تحمل الكثير من الحجارة..
خلسة ترميهم على بقايا بيت الجيران لتخفي أدلة الحب والحنين..
بسيطة مازلت هذه العاشقة الصغيرة، ولا تعرف أنها فضحت أسرار العائلة..
 
-أخي الكبير، لا يهتم بالذكريات..
أخي الكبير يحاول البحث عن اسم العائلة فالأسماء تخلد أهلها..
غير أن الخراب مراوغ جدا، أخشى أن يحمل
حجراً خاطئاً، ويتنكرنا التاريخ كما تنكر لأجدادنا وسيرة شمسنا التي أضاءت ظلام القلوب.. 
الآن على هذا الخراب، نتزاحم في رحلة البحث، نقلب أسماءنا و أعمارنا وذكرياتنا حجراً حجراً، نخطئ حيناً ونصيب حيناً، فالحجارة قد تشابهت علينا.. 
-أختي الكبرى تبحث عن سعادتها في يوم خطبتها، وعن الضحكات التي تسربت في مسامات الجدران، أخشى عليها من سوء حظها، ومن بقايا صوت القذيفة التي رتلت هذا الخراب.. أخشى أن تحمل خطأ أصوات الضحايا أو بقايا الشهداء.. 
-أبي وأمي منذ رحلينا، لا يثقان بالجدران.. أربع سنوات يستجديانها، لكنها خرساء لاترد، وتحفظ كل حنينهم وبكائهم ودعائهم 
أبي وأمي لا يبحثان عن شيء بين الحجارة، يجلسان على خراب البيت يدعوان من جديد:
إلهي.. أمنك وسلامك لأولادنا، فالأولاد جدران البيوت وعمادها 
-أما أنا..
سأخطئ كثيراً أمام الحقيقة..
قد أقول عن أخي الصغير أختي الصغرى، وعن أخي الكبير أبي، وحين أنهي كتابة هذا الخراب سأخطئ اسمي أيضاً وسأكتب:
أسماؤنا
أشياؤنا
أسرارنا
ذكرياتنا
أعمارنا
إذا تهدم بيتنا سنجمعها في اسم واحد وسيرة واحدة..

 
المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
 

تقييم المقال

المعدل: 5
تصويتات: 2


الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ

خيارات