القسم الثقافي  |  القسم العربي  |  القسم الكوردي |  أرسل  مقال  |   راسلنا
 

تقارير خاصة | مقالات| حوارات | اصدارات جديدة | قراءة في كتاب | مسرح |  شعر | نقد أدبي | قصة | رياضة | الفنون الجميلة | الارشيف

 

البحث



Helbest

 

 
 

شعر: قصيدة عفرين الأخيرة

 
السبت 27 كانون الثاني 2018


 ابراهيم محمود

مرحىً لكم شعبَ المقاتلينْ
مرحى وأنتم وافرو البطولةْ
مرحى وأنتم عامرو الرجولة
مرحى لكم في زهوها عفرينْ
مرحى وأنتم في حِمى القضيَّةْ
وصرخة الموت ولا الدنيَّةْ
تسمو بها كردية نقية نقيةْ
تحميكم الصخرة والزيتونْ
والبلد الأمينْ


يشدكم مجدكم المضمون
وأنتم الكتاب ألفباؤه المئين
وأنتمو فاتحة الحياة في إنشادها الميمون
آمينْ
سيندم الحديد طوع ناره الدفينةْ
وفي أعالي حربهم ستهزَم الضغينةْ
ويسقط السقوط قبل أن تُلامس المدينةْ الكردية البيان والتبيين
عفرين يا مدينة " الله " الذي يحفظها عن ظهر قلبْ
يمضي إليها المجد في جهاتها الأربع حباً حبْ
عفرين يا عفرين يا عفرين 
في كل حبة من الزيتونْ
يضاء ليلك الشهي في يقينك اليقينْ
ويشمخ الصغار أبطالاً على أسوارك الحصونْ
وتشمخ النساء طوداً من بسالة على حدودك الحصون
في ظل كل صخرة يندفع الشموخ
وفي مداك يقهَر الرضوخْ
عفرين يا كردية الجبال والسهول والوديان والعيون
عفرين يا كردية النبات والجماد والحيوان والفنون
ستصعد الأرض إلى أعلى الحياة كي ترى
أكرادها وقد غدوا كرداً بلا ظنون
سيصعد التاريخ باسمهمو منقّحاً أخطاءه
ستصعد الحياة في التاريخ باسمهمو ليستردّوا إرثهم منها ويصعدون يصعدون
سيفتحون شرفة لهم على الذي كان لهم
يكفيهم متر مكعب من الهواء في حفنة خبز في أقل من قليل مائهم كي يبصروا أقدارهم
وهْي تقودهم إلى أنفسهم كرداً معزَّزين
ليصمدوا صحبة أرض تهتدي بهم 
وتاريخ عليم يقتدي بهم
وفي يمينهم كتابهم وفي يسارهم مداهم المبين
ألا ليقبل الغزاة إن أرادوا أن يموتوا ميتة
تمضي بهم فوراً إلى هاوية التاريخ تاريخهمُ اللعين
والمتبقّي في مدى التاريخ ليس إلا
اسمك الحُرُّ وقد تجلَّى
بألف ألف صورة من رب عالمينْ
ما عاش من يغزوك يا عفرين 
دهوك- في 27- 1/ 2018 

 
المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
 

تقييم المقال

المعدل: 5
تصويتات: 3


الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ

خيارات