القسم الثقافي  |  القسم العربي  |  القسم الكوردي |  أرسل  مقال  |   راسلنا
 

تقارير خاصة | مقالات| حوارات | اصدارات جديدة | قراءة في كتاب | مسرح |  شعر | نقد أدبي | قصة | رياضة | الفنون الجميلة | الارشيف

 

البحث



Helbest

 

 
 

شعر: أنين جدّتي

 
الخميس 09 تشرين الثاني 2017


ناريمان حسن

كانت جدّتي واجمة جداً 
تدفنُ جدائلها الشيب 
تحتَ نافذة بيتنا الرمادية 
بتحسّر
بين منفى ومنفى 
ومن ثم تنظر..


إلى خيوطها الجراحية 
التي بقيت على جسدها 
حينما أصبحت امرأة 
بكلْية واحدة 
تدخن التبغ، 
وتبتلعُ بقاياه دون رغبة 
تغزل لي ولإخوتي 
من بقايا الصوف المخلوفة 
في صندوقها العتيد 
دمية أشبه بفزاعة 
الدمية التي لطالما خشينا 
من فكرة احتضانها في الليل
كان الحزن ينساب بين أنيابها 
تنظر للسماء بتنهدٍ
بانتظار غيوماً فمطراً 
تغتال أحلام صباها 
العالقة بين قلبها 
وجدائلها.. 
فتأخّر المطرُ كثيراً 
في حرارة ذاك الوقت 
واختنقت هي
بين رماد النزوح 
أنيناً،
فدموع.. 
لم تعي إن القبور فقط 
تحمل عبقَ وثقل خيباتنا 
وإن ذاك التراب الذي 
تتزيّن به القامات 
وحده سيفشي أسرارنا
لإله العدل

 
المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
 

تقييم المقال

المعدل: 5
تصويتات: 1


الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ

خيارات