القسم الثقافي  |  القسم العربي  |  القسم الكوردي |  أرسل  مقال  |   راسلنا
 

تقارير خاصة | مقالات| حوارات | اصدارات جديدة | قراءة في كتاب | مسرح |  شعر | نقد أدبي | قصة | رياضة | الفنون الجميلة | الارشيف

 

من يتصفح الآن

يوجد حاليا, 78 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا

twitter


البحث



Helbest

 

 
 

مقالات: يحدث في ماتسمى ب «النخبة الثقافية» للأسف:

 
الأثنين 20 تشرين الاول 2014


إبراهيم اليوسف
 
-1-

استوقفني، اليوم، تصريح، صادر عما يسمى ب"اتحاد الكتاب الكرد-سوريا، والمنشور على شبكة التواصل الاجتماعي وبعض المواقع بعنوان" اتحاد الكتاب الكرد – سوريا يحذر من استخدام شعاره تحت طائلة المسؤولية القانونية...!!!، وقد استعان الأخوة القائمون عليه بلجنة مكونة من بعض السادة المحامين، كما يبدو، لملاحقة من تسول له نفسه بسرقة لوغو هذا "الاتحاد" أو "اسمه..!!!!. وأتصور لو أن هؤلاء الأخوة أقدموا على تنفيذ محتوى" تحذيرهم"، وأنه ليس من قبيل التهديد الاستهلاكي، سنكون أمام إشكال كبير..


ليس لأن هؤلاء المحامين أنفسهم إما كانوا زملاء أساسيين لنا في رابطة الكتاب، أو أنهم كانوا مقدمي طلبات عضوية للانضمام للرابطة، ,بل لأن القائمين على هذا "الاتحاد" بصيغته المتبقية، أداروا مؤتمراً "ادعوا فيه" أننا انضممنا كرابطة لاتحادهم المزعوم، بل وتم -وبإشرافهم-  تهديد كل من يقوم بنشاط لصالح الرابطة -والبيان موثق ونحتفظ به-  في ظل الظروف الأمنية المعروفة في المنطقة، إذ أنه تمت ليست سرقة لوغو الرابطة، واسمها بل السطو عليها، و بلعها -افتراضياً أيضاً- فأليس من الأجدر أن يبدأ أخوتنا القائمون على هذا الاتحاد، بهذه الملاحقة القانونية ويحاكموا أنفسهم؟، طبعاً مع احترامي الشخصي لكل هؤلاء السادة المحامين، أوجه كلامي لمن وراء هكذا تصريحات وبيانات: أجل، ترى لماذا لا يقوم هذا الاتحاد بالبدء بملاحقة نفسه قانونياً " دون أن أسأل وأين؟"، لأن فكرة الاتحاد في صيغتها الحالية طرحها الزميلان برزو وكوني رش وآخرون "وكل الحوارات التي تمت من قبل مشروع الاتحاد الأصلي نحن كرابطة شهودعليها" ثم أن أصل الفكرة -فكرة الاتحاد العام- يعود لرابطة الكتاب والصحفيين الكرد، والفكرة على رأس خططنا عندما تتوافر الظروف المناسبة، أقول هذا، مع يقيني أن الطرف الآخر من الاتحاد المزعوم شريكه في صناعة اللوغو والاسم، وهو وراء إضافة هذا "الجسم" أصلاً، بيد أن حسابات من وراءه خابت، وأخشى أن تستلهم الأحزاب السياسية، من هذا المنجز الذي تركته طليعتنا الثقافية، في هذا الظرف الخطير، فتشكل لجان قانونية لا تنتهي لمتابعة سرقات اللوغوات، وأسماء الأحزاب، وأنظمتها الداخلية، وقواعدها، وهذه أول مأثرة تسجل باسم هذا الاتحاد.

-2-

وخيركلام عن تهديد هذا الشطر من  "الاتحاد" لشطره الآخر أقول: قديماً قال الكرد:

diza ji diza diz î

 
المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
 

تقييم المقال

المعدل: 4.5
تصويتات: 8


الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ

خيارات

عفوا، التعليقات غير ممكنه لهذا المقال.