القسم الثقافي  |  القسم العربي  |  القسم الكوردي |  أرسل  مقال  |   راسلنا
 

تقارير خاصة | مقالات| حوارات | اصدارات جديدة | قراءة في كتاب | مسرح |  شعر | نقد أدبي | قصة | رياضة | الفنون الجميلة | الارشيف

 

من يتصفح الآن

يوجد حاليا, 77 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا

twitter


البحث



Helbest

 

 
 

شعر: الكُرد الذين يُقتَلون إذ يقتَلون

 
السبت 11 تشرين الاول 2014


 ابراهيم محمود

" من أجل : محمد سيد حسين، حباً بزمن كان "

الكرد يُقتَلون يقتلون يقتلون
يقتلون بروعة دون تمييز
في وحدة أخاذة  تساوي بين الجميع
الجنين في مقام الشيخ
والرضيع في موقع الراشد
والأنثى في مستوى الذكر
والمرأة نظيرة الرجل


ويكون الصغير معادل الكبير
والأعمار منزوعة هنا
إنه استثناء استثناء مطبق على الكرد حصراً
ولأنهم يقتَلون
يظلون يُقتلون
ولأنهم يظلون يُقتَلون
فثمة المزيد من يبحث عنهم فيقتَلون
*********
يقتلون في أول الطريق
يقتلون في منتصف الطريق
يقتلون في نهاية الطريق
ولكي يضيع الأثر
يُقتَل " الطريق "
فيقتَلون ويقتلون ويقتلون
ويشهق الطريق مكتوم المسافة
*********
يقتلون في الزوايا
تُحتل الزوايا لكي يقتَلوا
يتم التحايل على الزوايا للتمكن من قتلهم
يعتَّم على الزوايا ليكون القتل إرادة الطبيعة
إرادة الخالق الوهاب
وتالياً تطلق رصاصات قاتلة كاتمة الصوت على الزوايا
فيقتَلون من جديد
*********
يقتلون على أطراف المدن
يقتَلون داخل المدن
يقتلون في الحارات الشعبية
يقتلون في الأحياء المبغددة
يقتلون في الأحياء المخالفة في البناء
يقتلون في الحدائق المنحنية هامات أشجارها
يقتلون على مسمع من عصافير الدوري وبصرها
يقتلون في الفنادق الشعبية
يقتلون في اوتيلات " خمس نجوم "
يقتلون في المطاعم الكبرى
يقتلون في أندية القمار
يقتلون في المقاهي المنطوية على نفسها
يقتلون تحت الجسور وفوقها
والمارة لا يعبأون بهم طبعاً
يقتلون في صدر المساجد
يقتلون في ملاعب الرياضة
يقتلون في عيادات الأطباء
يقتلون في غرف العناية المشددة
يقتلون في البساتين والمزارع والبراري القصية
يقتلون في الاسطبلات والأكواخ 
يقتلون وهم يدفنون ضحاياهم الذين قتِلوا
يقتَلون حباً في تنويع القتل 
وفي النهاية يعرّضون المدن لوابل من القنابل الشرهة إلى القتل والدمار
فيقتلون من جديد
*********
يقتلون في التاريخ
يقتلون في الجغرافيا
يقتلون في مناهج التربية الدينية
يقتلون في الفنون
يقتلون في  في مخابر العلوم
يقتلون في قاعات الدروس الخاصة
يقتلون في معاهد حفظ القرآن
يقتلون في الأدب
يقتلون الذين قتلوا بالأمس
يقتلون الخيالات
يقتلون الأحلام التي تروّح عنهم
وفي النهاية يقفلون على الثقافة بسيل من الرصاص الأرعن
ويعاودون القتل من جديد
*********
يقتلون في الحضور
يقتلون في الغياب
يقتلون بتكليف ومن دونه
يقتلون ويطالَبون بالاعتذار إلى قتلتهم
يقتلون في تجمعات وأمام أعين كاميرات عالمية
يقتلون بأسماء ودون أسماء
يقتَلون دون تهم حيث المقرَّر قتلهم دون تردد
يقتلون ليريحوا قتلتهم بعض الوقت
يقتلون لأن عليهم تأكيد أبدية الله وهم يقتَلون
ولأنهم يقتلون ويقتلون ويقتلون
فذلك علامة على أن كل شيء جدير بأن يعاش في خدمة القتلة هنا وهناك
فيقتُلون ويقتلون ويقتلون
ودائماً ودائماً ودائماً
هم الكرد وليس إلا الكرد
وكونهم يقتلون ويقتلون ويقتلون
فثمة جائزة كونية في القتل تمنَح للكرد
ينالها القتلة وهم أمام أجهزة التصوير العالمية
بحضور طاقم العمل: المخرج والمنتج والمؤلف وواضع الموسيقي...الخ
وكلهم شركاء مدهشون في القتل
والقتلة يبرعون في وصف من يقتلون
" إنهم كرد كرد كرد "
وسط عاصفة من التصفيق
وسريعاً يقذفون بأجسامهم ذات العار
لينالوا المزيد من الجوائز
فيُقتلون ويقتلون ويقتلون
ولأنهم يقتلون
عليهم أن يقتلوا ويقتلوا
ولأجل ذلك تباعاً
يقتلون ويقتلون ويقتلون 
دهوك في 11 أيلول 2014

 
المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
 

تقييم المقال

المعدل: 5
تصويتات: 2


الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ

خيارات