القسم الثقافي  |  القسم العربي  |  القسم الكوردي |  أرسل  مقال  |   راسلنا
 

تقارير خاصة | مقالات| حوارات | اصدارات جديدة | قراءة في كتاب | مسرح |  شعر | نقد أدبي | قصة | رياضة | الفنون الجميلة | الارشيف

 

من يتصفح الآن

يوجد حاليا, 85 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا

twitter


البحث



Helbest

 

 
 

ندوات: جمعية سوبارتو وآثار تل براك

 
الأربعاء 17 تشرين الاول 2012


بدعوة من جمعية سوبارتو التي تعنى بالتاريخ والتراث الكردي، وفي قاعة المؤتمرات بقامشلي –(شارع جميلة بوحيرد)، ألقى الأستاذ إبراهيم عباس إبراهيم محاضرة بعنوان (آثار تل براك)، وذلك في الساعة السابعة من مساء يوم الثلاثاء 16/10/2012م.
 ميز الحضور إلى جانب العدد الكبير التنوع من صحفيين وكتاب وأدباء، ومهتمين بالثقافة الكردية، إضافة إلى أخوة من السريان والعرب وغيرهم.
منذ البداية أدرك الحضور أن المحاضرة ليست لعرض معلومات عن تل براك فقط، وإنما إسهاماً من الجمعية في نشر الوعي، وخلق شعور لدى الناس بأهمية الآثار وقيمتها في كتابة تاريخنا وتراثنا الحضاري، فالآثار شواهد قوية على أعمال أسلافنا، تسرد لنا دون تزوير أو تحوير ما حدث، والمطلوب من الجميع المساهمة في الحفاظ على هذه الثروة في هذه الظروف، وفي كل الأوقات.


   قدمت المحاضرة عرضاً لموقع تل براك وأهميته فقد احتل منذ القديم موقعاً استراتيجياً جعله مركزاً تجارياً هاماً بين مناطق الشرق القديم، إذ كانت تجارة النحاس تمر منها قادمة من مناطق قرب آمد (ديار بكر) حيث مناجم النحاس، ومروراً بمدينة ماردين في كردستان متوجهة نحو سومر في جنوبي العراق.

يقع تل براك على بعد40  كم إلى الشمال الشرقي من مدينة الحسكة وبمسافة تقدر بـ 45 كم جنوب غربي مدينة قامشلي على الطريق الواصلة بين المدينتين (حسكة وقامشلي)، على ضفة نهر الجغجغ، ويعتبر من أكبر التلال في الجزيرة.
بلغت مساحة المدينة في الألف الرابع ق.م بحدود 100 هكتار. أما أقدم استيطان فيه فيعود إلى الألف السادس ق.م، حيث انتشرت حضارة حلف بالدرجة الأولى وكانت الجزيرة مركزًا لها. إضافة إلى حضارة العبيد. ثم تتعدد الطبقات والسويات الأثرية (عصور أوروك – جمدة نصر – السلالات الباكرة – الأكادي – الحوري – البابلي – الميتاني – الآشوري - ..).
أقدم الحفريات في تل براك قام بها الفرنسي الأب "بيير بوادبارد  Pére Poidebard" وذلك بين عام 1928 – 1927 كان ذلك ضمن المسح الأثري الذي قام به لمنطقة البادية والفرات، حيث كان مسح منطقة الخابور جزءاً من مشروعه، ووضع نتائج المسح في مؤلفه المعنون بـ (أثر روما في الصحراء السورية 1934).
بدايات التنقيب في الموقع من قبل عالم الآثار الانكليزي ماكس مالوان Max Mallowan كان عام 1937 ، ثم توقفت لاحقاً، لتبدأ فيما بعد العمل في التل بعثة بريطانية باسم جامعة لندن عام 1976 بإدارة ديفيد أوتس David Oates حيث كان الموسم الأول استئناف للتنقيبات التي أجراها مالوان في الثلاثينات.
من خلال تلك الأعمال وما تلاها تمكنت البعثة من الحصول على نتائج هامة بخصوص الموقع نفسه، وبخصوص الجزيرة ككل، وإجمالاً يمكن أن نقول وإن كان تل براك هو الموقع النموذجي لعصر أوروك ولكنه يحتضن تاريخ الجزيرة في أغلب مراحله وهنا تكمن الأهمية.
استطاعت البعثة البريطانية أن تؤكد هوية التل على أنه نَغار، ويعتقد الباحثون أن تل براك هو نَوار حيث نَغار ليس إلاّ الاسم الحوري لـ نوار في اللغات (السامية) وأصل الاسمين هو نَغوار Nagwar. كما تأتي نصوص تل ليلان (شُبَتْ إنليل Šubat Enlil- شَخْنا Šehna، على بعد 25كم من مدينة قامشلي) على ذِكْر نغار، من خلال معاهدة بين ملكها وملك كخت Kaht (تل بري، بالقرب من تل براك) تصف مناطق مملكة كخت، بأنها تمتد من نَوار إلى نَوار، واستطاع (ي. آيدم) أن يطابق بين نوار وتل براك، وكذلك بين نوار الثانية وغرنواس Gir Nawas القريب من مدينة نصيبين، حيث تجري في الموقع تنقيبات تركية، وعرفت البعثة أن الموقع كان يدعى نَوال في الألف الثانية قبل الميلاد، ومن الجائز تحول اسمها من نوار إلى نوال. وذكرت نغار في نصوص إبلا أيضاً، حيث وصفت العلاقات التجارية معها، فقد كانت تقع على الطريق التجاري الذي كان يصل بين منطقة الجبال (كردستان) وجنوبي بلاد الرافدين. وفي نصوص نَبَادا Nabada (تل بيدر، على بعد 30 كم من مدينة الحسكة) يتضح أن ملك نغار زارَ نبادا، التي كانت المركز الاقتصادي الرئيسي في مملكة نغار.
- تم عرض مجموعة من الخرائط الهامة للموقع وكذلك صوراً لأهم اللقى الأثرية المكتشفة وكان هذا إغناء للمحاضرة .
- في ختام المحاضرة تمت المشاركة من قبل الحضور بمداخلات قيمة، إضافة إلى الأسئلة المتنوعة المتعلقة بالموقع وتاريخه.
لمعرفة المزيد يمكنكم متابعة صفحة جمعية سوبارتو على الفيسبوك:
www.facebook.com/subartukomele
وللاستفسار عن أي شيء يخص الجمعية يمكنكم الإرسال إلى البريد الالكتروني التالي:
subartukomele@hotmail.com






















 

 

 
المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
 

تقييم المقال

المعدل: 5
تصويتات: 3


الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ

خيارات