القسم الثقافي  |  القسم العربي  |  القسم الكوردي |  أرسل  مقال  |   راسلنا
 

تقارير خاصة | مقالات| حوارات | اصدارات جديدة | قراءة في كتاب | مسرح |  شعر | نقد أدبي | قصة | رياضة | الفنون الجميلة | الارشيف

 

من يتصفح الآن

يوجد حاليا, 122 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا

twitter


البحث



Helbest

 

 
 

قطاف قبل الأوان - قصة قصيرة - إلى روح الصحافي والشاعر: فرهاد جلبي

 
الأثنين 27 تشرين الثاني 2006

  ماهين شيخاني  

      الجميع غادروا ، تلاشوا رويدا رويدا كالسراب ، تبخر ذاك التجمهر الاحتفالي، تناثروا كذرات الغبار المتجمع فوق ذاك القبر الجماعي في بداية تعبئته بالتراب ، لم يعد وشوشاتهم مسموعة ولم تعد الكلمات والبرقيات تتلى ، خيم الليل وساد الصمت والسكون ، بقي وحيدا بين القبور ، يختبئ وراء شاهدة كتب عليها ، الفاتحة على روح الشهيد ( .....) مواليد 1948 حريق سينما عامودا 1960 .تفاجئت الملائكة و  النجوم همست لبعضها : ماذا يفعل هذا المعتوه هنا ...؟

        تسلل إلى القبر حاملا رفشا وبدأ بنبشه بسرعة البرق ، أخرج أحد الجثث من التابوت ، وحملها بكل قوته ، سمع هفيف الكتب و المجلات المتساقطة من الجثة  ، حملها على ظهره وخطى بسرعة العتال الذي يحمل كيسا ووضعها في سيارة مغلقة ، خلف مقعد السائق ، ثم توجه إلى مقعده ، وضع رأسه قليلا على المقود ، التقط أنفاسه ، شغل المحرك وأخذ مساره .
        بعد خروجه من المدينة ، سمع صوت ينادي باسمه ، نظر من خلال مرآة السيارة بهلع إلى الجثة المكفنة وقد عدلت من جلوسها كإنسان سليم ، صاح ، حي  بعد أن كان ممدودا على المقعد ، ارتبك قليلا ثم سيطر على مقود السيارة وتلى في سره آية قرآنية ، يستصيخ السمع إلى الجثة وهي تقول :
- يا أبا آزاد لم هذه المجازفة  ؟   لماذا تعرض حياتك للخطر والمسائلة ، عرفتك مسالما ، راضيا بحكم الله وقدره ، ما أنا إلا جثة  ، ماذا ستستفيد من جراء ذلك .
- ردَ وهو يهز رأسه يمنة ويسرة  بحركة عفوية : لا أعلم ....؟ ولكنني لا أتخيل الصحافة الكردية ، والمهرجانات والأمسيات الثقافية يدونك ؟.
- الأمة التي أنجبتني ، أنجبت الكثير من أمثالي وهذا هو عزائي ، قل لي أين عظمائنا ، كتابنا وشعرائنا ، هذه حال الدنيا ، وأنا العبد الفقير لا امثل نقطة من بحرهم ، استحلفك بالله عد الىرشدك ، وعد بي الىشرمولا .
- كم أنت عظيم ، عظيم حتى في ....؟
- مماتك ؟! أليس كذلك ....؟
 - لا أحبذ هذه الكلمة ، ارفضها ، ها أنت تتكلم معي وتجادلني ، أنت حي ، حي يا أبا لوران .
- بالله عليك ، لماذا سرقتني ، عفوك _ أخذتني _ كنت مرتاحا وقد انزاح عن كاهلي كل المسؤوليات ، أحس بأنني غادرتكم على طائرة نوم هادئة ، إنها استراحتي الأخيرة ، لما عدت بي .ثم هل تعلم من كانوا في استقبالي ، لن تصدق إن قلت لك بان من بين المستقبلين جكرخوين ومحمد شيخو ، وهل تعلم بأننا كنا نراكم عن كثب ، وكم كانوا فخورين بكم وبتضامنكم في السراء و الضراء .
          صدرت منه تنهيدة وقال : آه شرمولا....؟ زرتك كثيرا وسمعت هتافات شهداءك مخترقا أذني وأنفاسي ( الحياة صراع ضد الموت والشر ، ندعوكم لدخول مقبرتنا ، فهي الملجأ الآمن من أوحال الظلم والشر ) . لم اعلم بأنني سأكون ضيفك مع أعزائي ، وسأتشرف بنيل أقامة في ملاذك . كانت مشاركاتي وأمسياتي في منزل الشاعر الكبير جكرخوين ، أحياننا كنت أتخيل نفسي بأنني سأرقد بجانبه ، وسيتلو لي قصائده ، وسأراكم تتلون القصائد والأشعار في زياراتكم لنا....ولكن هذا ما كتبه لي القدر .
-    وقد كتب لك بأنني سأخرجك من القبر ولن أتركك بين الأموات أبدا ، أنت حي ، حي في المهرجانات ، حي في المناسبات ، حي في الصحافة .
-        أنت طيب القلب جدا ، أشكرك لعواطفك نحوي   _ وربت على كتفه _
-        استدار إليه وقال : نعم .  ثم غمغم بصوت متحشرج ...؟
ناداه سائق السيارة وقد صاحبه مسحة حزن كانت مرتسمة على عينيه ووجهه :
-        أخي العزيز ، لم يبق أحد في المقبرة ، قد رحل الجميع ، علينا اللحاق بالرفاق ، أنهم ينتظرونك في السيارة منذ مدة .
انسالت دمعة دافئة ، لتحفر على خده ذكرى صديق عزيز لن ينساه طوال حياته .


5 112004

 
المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
 

تقييم المقال

المعدل: 1
تصويتات: 1


الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ

خيارات