القسم الثقافي  |  القسم العربي  |  القسم الكوردي |  أرسل  مقال  |   راسلنا
 

تقارير خاصة | مقالات| حوارات | اصدارات جديدة | قراءة في كتاب | مسرح |  شعر | نقد أدبي | قصة | رياضة | الفنون الجميلة | الارشيف

 

من يتصفح الآن

يوجد حاليا, 105 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا

twitter


البحث



Helbest

 

 
 

شعر: الجبلُ الثّاني عشر.. متينا٭ لصورٍ ستبقى

 
الجمعة 10 تشرين الثاني 2006

جوان فرسو

أجبلٌ أنتِ؟
متينا،
آه..
كم سألتُ قلبي عنكِ،
قال:
ربّما رجل!
قال:
ربّما أنثى!
لكنّك..أنتِ متينا.

قاسيةٌ.
صلبةٌ.
آمنةٌ..كرجل.
جميلةٌ.
محبّةٌ.. كأنثى.
متينةٌ.. كاسمكِ!
لكنّكِ.. أنتِ متينا.
      
لمتينا..
في ذاكرتي
ألواحٌ.. من البردِ القارسِ،
والحبّ القارس.
لمتينا..
ذكرى حملُ أغصان الكزوانِ بيد،
والخلاص بالأخرى!
*    *    *
قال لي العجوز:
ابقَ..
أدامكَ الله.
نصنعُ لكَ إكليلاً ..
للفراشات التي تسكنُ
قلبك..
قلت:
لي في متينا.. يا عجوز..
لونٌ آخرٌ للوجود.
ذكرى البلوغ الأوّل.. والأخير
لزوزانا..
حيثُ فقدنا الشّجر،
واكتفينا بوجودنا..
على متن متينا!
*    *    *
متينا،
أدمنتكِ
شجرةً.. شجرة
حجراً.. حجراً
ثلجاً.
برداً.
جوعاً.
و.. عسراً.
من مرّ بك للقتال،
تاهَ بينَ ثناياك
لأنّ الغريبَ عن ترابكِ
لن يدرككِ
كما ينبغي!
جبالٌ..
قرى متلاحمة،
ومتجاورة.. كأصابع اليد.
رجالٌ..
حملوا السّلاح
ولا يزالونَ.. يحملونَ
ابتسامتهم سلاحاً
وصلاةً للسّلام.
  *    *    *
متينا،
خطوتُ نحوكِ.. مثقلاً
بأوجاعٍ لم تغادرني،
هجرتُكِ.. باكياً!
هجرةَ الدمعةِ من العين
كما يهجرُ
المحبُّ المحبَّ..
والخنجرُ
نصلَه ُ..
كما يبكي الأطفالُ
أمهاتهم..
متينا،
متعبةٌ أنتِ
وموحشة.
وعبثاً
تنتظرينَ إيابي..
متينا،
وما أصعبَ أن أقول لكِ:
أحبّكِ!


٭ اسم جبل في كردستان

-------

المسُّ الحادي عشر.. جبل

كان الصّباحُ جاثياً على ركبتيهِ
حينَ امتطى الجبلَ..
فارسٌ من الوهلةِ اللاّ أخيرة..
يتجرّعُ رائحةَ التّراب..
ببرارٍ توسّدها،
وفضاءِ اللاّ تناهي
في الْتحافِ نسماته المنعشة..
على الجبلِ ذاك..
قالَ لنا الفارسُ أسراره:
عشقي حِملٌ من ثقلْ،
ودمي أزرقٌ منه رائحةُ العصافير..
وشفتايَ صوتُ البراري،
موغلاً سرمديّةَ الأبدْ
في اللاّ زمن..
واللاّزورد..
وطني.. جذورٌ طمرتها الحجارة
وساعدي.. ما كادَ يحملني
إليَّ..
سوى أنّني أراني
من فوّهةِ بندقيّة..
     *    *    *
على الجبلِ ذاك..
كانَ قانونُ زارا
والحرّيّة..
والحياةُ كانت..
شمسَ الأفق نشربُ،
وقبلةَ الحياةِ نتذوّقُ..
وجمالُ السّيمفونية فضاءٌ
في لا محدوديّة الشّمّ...
التُّرابَ التُّرابَ ما أقدسه.
والعشقَ أرئفْ به.
لعلّهُ نوح..
من جثا نحوَ جودي
ولعلّكَ أنتَ أنا
وأنا أنت
وأنتَ أنتَ
وأنا أنا
أنتَ من أنتَ؟
أنا من أنا؟
     *    *    *
سيمفونيّةَ الغزالِ والعصافيرِ
في سحابةِ لطفٍ وديمةٍ وزهرةِ
جلّنارْ..
اسقنيها..
ثلجَ آكري ٭..
ملتحفاً جسدي السّاخنْ
ككأسِ شاي.
آه يا أمّي..
باركي لي ثلجَ قلبي
وحرارةَ التّراب..
حينَ امتزجَ برائحةِ دمي،
ويدايَ ما زالتا
ملطّختين..
ببقايا الفراشات
حين احتمتْ بظهريَ المثقوب..
آه يا أمي..
هلاّ سردتِ لي
بقايا حكايا
جدّي
زردشت..

٭ جبل في كردستان

 
المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
 

تقييم المقال

المعدل: 3
تصويتات: 4


الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ

خيارات