القسم الثقافي  |  القسم العربي  |  القسم الكوردي |  أرسل  مقال  |   راسلنا
 

تقارير خاصة | مقالات| حوارات | اصدارات جديدة | قراءة في كتاب | مسرح |  شعر | نقد أدبي | قصة | رياضة | الفنون الجميلة | الارشيف

 

من يتصفح الآن

يوجد حاليا, 103 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا

twitter


البحث



Helbest

 

 
 

مقالات: القمة والعاصفة

 
الجمعة 12 حزيران 2009


توفيق عبد المجيد

مهداة إلى الأخ محمد حسين
أخي محمد …أرجو أن تقبل هذه الخاطرة من صديقك
وحده الله يعلم بما يجول في خاطري، وأنا أحاول أن أسدد ديناً لك مستحقاً صار بذمتي ، ملتزماً بالواجب الأخلاقي ، ومنطلقاً من الضمير الذي يجب أن يكون المرجع عندما يوضع الإنسان في خانة الاختيار .
الحق أقول – أخي محمد – لقد غمرتني بمشاعرك النبيلة ، وعاطفتك الصادقة ، وغيرتك اللامحدودة على هدف مشترك ، وقيم نبيلة نسعى جميعاً لتحقيقها ، والوصول إليها بعد التوهان في متاهات الضياع ، وسلوك الطرق الوعرة التي لم تقربنا من الهدف المنشود بعد ، بل مازالت المسافة بيننا وبين الوصول إلى الهدف طويلة وشاقة ، وخطرة أحياناً .


نعم لقد أثقلت كاهلي المرهق ، وحمّلتني فوق طاقتي أعباء إضافية ، وكلفتني بتصحيح مسار معقد بني بشكل هندسي خاطئ يحتار المصحح فيه لأنه ليس مربعاً ولا مستطيلاً ولا مثلثاً ، وليس مخمساً أو مسدساً أو مثمنا ، ليكون عصياً على الحل ويستمر واضعوه في جني ثمار ما زرعوا ، ولكي لا يخدم هدفنا المشترك ، بل أهداف أولئك المهندسين أصحاب النظرية المغلوطة ، والمستحيلة الحل .
فعلينا أن نفكر في صياغة نظرية جديدة تكون ممكنة الحل ، عوضاً عن المحاولات اليائسة لفك شيفرة ، أو حل لغز ، أو الاهتداء إلى كلمة السر ، ولا يخفي عليك أن أولئك المنضوين ضمن جيش الظلام ، استنفروا وجندوا كل طاقاتهم ، وأوعزوا إلى كل بيادقهم لكي تتحرك على وجه السرعة للتصدي لأولئك الذين لا مسوا تخوم النظرية ، وأوشكوا على  تقويم مسار ضلع أو تعديل قيمة زاوية ، فكانوا قاب قوسين أو أدنى من الاهتداء إلى الحل الصحيح .
دق ناقوس الخطر في مملكة الأعداء والخصوم ، وأعطيت إشارة البدء ، فهبت على الجودي رياح السموم من كل الجهات ، وثارت العواصف على قمته ، وانطلقت الزوابع في قاعه ، وكلها لها هدف واحد ، ولكن تصدى لهم وبكل بسالة الجودي المتجذر في أعماق التاريخ ، فتلاشت مكونات العواصف والزوابع  في الفضاء الرحب هباء تذروه الرياح ، وانسحبت وهي تجر أذيال الخيبة والهزيمة ، لتضمد جراحها ، وتجمع قواها المندحرة مرة أخرى ولمعركة أخرى ، تاركة خلفها ذرات الغبار المبعثر هنا هناك .
فتحيتي لك ولكل الغيورين في كل مكان من أولئك الذين تصدوا لرياح السموم وزبد الموج وغبار الزوابع وهدير العواصف التي لامست الجودي ولكنها تقهقرت إلى الوراء بفضل هذا السد المنيع الذي تصدى لها بكل بسالة وشجاعة منطلقاً من المثل الصيني (الرياح العاتية والعواصف تهب على القمم دوما)، واعلم أخي محمد أن مفتاح الفشل هو محاولة إرضاء الجميع ، وأن القوي هو الذي يعمل ، والضعيف هو من يعرقل .
12-6-2009

 
المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
 

تقييم المقال

المعدل: 1.8
تصويتات: 10


الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ

خيارات