القسم الثقافي  |  القسم العربي  |  القسم الكوردي |  أرسل  مقال  |   راسلنا
 

تقارير خاصة | مقالات| حوارات | اصدارات جديدة | قراءة في كتاب | مسرح |  شعر | نقد أدبي | قصة | رياضة | الفنون الجميلة | الارشيف

 

من يتصفح الآن

يوجد حاليا, 92 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا

twitter


البحث



Helbest

 

 
 

مقالات: أيام جميلة في آمد (ديار بكر) (2) مكتبة محمد أوزون

 
السبت 06 حزيران 2009


سيامند إبراهيم
siyamendbrahim@gmail.com

       ها أنت أيها الميزوبوتامي, ياعاشق قلب دجلة الخالد, عاشق ديار بكر الحزين تستريح على ضفة دجلة تسامر النجوم والأفلاك ونتساءل معك عن كل هذا السحر الدفين في أعماق جزيرة بوطان, وهل تدري لماذا طارت الحبارى بعيداً تعلو مع أمانينا مع أحلام دجلة الجريح, لكن أنت أيها الميزوبوتامي ضمدت جراحاتنا وجراحات دجلة وأشفقت على مويجاته وانسياباتها وهي تجري بعنفوان عالية الجبين لا تئن ولا تتعب من ومضات التاريخ وشهقات آلام مبرحة.


نم مستريحاَ على سرير دجلة, فها هم بلدية ديار بكر (آمد) أقاموا صرحاً حضارياً رائعاً ووسموه باسمك, وها هي نسائم الثقافة التي ناضلت, وناضل عشرات الشهداء لكي يتم الاعتراف بهذا الثقافي الميدي, وهاهي صورتك وقاعتك تختال وتستقبل كل طلاب العلم في ديار بكر, وتركيا, وها هي زوجتك الوفية تهدي جميع مكتبتك الشخصية التي كانت في السويد إلى مكتبة محمد أوزون في ديار بكر, وقد هي لاتقدر بثمن, وخاصة الأعداد الأصلية لمجلة (هاوار التي كان يصدرها العلامة جلادت بدرخان, وهي تشع بنور حروفها اللاتينية, وبجمال إبداعات جلادت, كاميران, أوصمان صبري, حسن هشيار, قدري جان, جكرخوين, نور الدين ظاظا, وغيرهم من المبدعين الذي أناروا الظلام الكردي المقموع بنور المعرفة, أجل وها هي  رواياتك الخالدة تتلألىء على الرفوف, ها هو أرشيفك الكردي من هاوار, مئات من كتبك التركية والسويدية والكردية تتكئ وتستريح بعد ظلمات الليل, أجل إنه الدم الذكي الذي روى هذه البقاع وحقق ما حقق من وجود هذا الميزوبوتامي.


المبنى العام لمكتبة الروائي الكردي (محمد أوزون)



الكاتب سيامند ابراهيم , في احد أقسام المكتبة


قاعة المطالعة

ومن قسم الروائي محمد أوزون تنتقل إلى أقسام أخرى لتجد شخصيات كردية قد أهدت مئات الكتب والمجلات والجرائد الكردية والتركية إلى هذه المكتبة وقد قامت إدارة هذه المكتبة بعرض أسمائهم وصورهم خارج المكتبة.
إنها حلم كل مثقف وكاتب كردي يدخل مكتبة ديار بكر ويرى مئات الكتب الكردية تتكئ على الرفوف إلى جانب الكتب التركية, إن حلم تحقق أن تقرأ رواية أو مجلة كردية وتطلبها من أمين المكتبة مباشرة, كم تأثرت وغص قلبي, وأتذكر قمع وتهميش الكتاب الكردي وقمع المثقف الكردي في وطني سوريا, وأقول كم هو جميل أن تدخل المكاتب السورية وترى الكتب الكردية مرصوفة على الرفوف تعانق أخوتها الكتب العربية, لأن الحضارة العربية الإسلامية هي نتاج كل الشعب ولا يختص بشعب واحد, فالحضارة هي أن تعترف وتقر بوجود الآخر الذي يشاركك السراء والضراء في الوطن, وتذكرت الشعراء احمد شوقي, عباس محمود العقاد, احمد أمين, محمد كرد علي, معروف الرصافي, قاسم وغيرهم ممن أبدعوا في رحاب اللغة العربية.

 
المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
 

تقييم المقال

المعدل: 5
تصويتات: 2


الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ

خيارات