القسم الثقافي  |  القسم العربي  |  القسم الكوردي |  أرسل  مقال  |   راسلنا
 

تقارير خاصة | مقالات| حوارات | اصدارات جديدة | قراءة في كتاب | مسرح |  شعر | نقد أدبي | قصة | رياضة | الفنون الجميلة | الارشيف

 

من يتصفح الآن

يوجد حاليا, 111 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا

twitter


البحث



Helbest

 

 
 

مقالات: أدونيس

 
الخميس 04 حزيران 2009


عباس عباس

مكرهاً أستيقظ كل صباح, لأنني أكره رائحة الغطاء, أبحث في أوجه مخدتي عن بقعة ماتزال تحمل رائحة الطيب أوماء ورد, كنت قد رذذت به عند المساء , وأنسى أنني لا أشم الروائح عند الفجر, فالحساسية في أنفي من رائحة الورود, تكون قد سدّت ثقوب الهواء!...فأبدأ نهاري  بالملل , أدخل غرفة الإستقبال, احتار بين التلفاز والإنترنيت.
اشمئزازٌ من تشابه الخبر, عربٌ تتفق على ألا يتفقوا...اسرائيل تقتل أطفالاً, وحماس تبرر لها بصواريخ من كرتون, كتب عليها باللغة الفارسية ...أسماء أعمام الرسول, الحمزة و العباس!.. قادة الكرد يتداولون الحكم فيما بينهم, اسخفافاً بعقل الأكثرية والديمقراطية!... فذاك لرئاسة البلدية, والآخر في الوزارة له الأحقية!... الأتراك يحاكمون رئيس الجمهورية, لفشله في حل القضية!... والجناية الكبرى, النطق بأسماءٍ كردية...


باراك حسين أوباما, يُستقبل في الدول المسلمة بإسمه الحسين, وفي اسرائيل بإسم باراك, والكل سعيد به, حتى رئيس الركن التركي, طالما الوعد قائم, بإنهاء العملية.
أكتم أفواههم بلمسة سحرية من الروموت كنترول, لأتجه إلى الأحبة, إلى الصحف الكردية الإلكترونية, وهي كصحف موسى...تحوي قصص عن الفراعنة, أو المتفرعنين من كتبة الكرد!..ذاك يُخوِّن رفيق دربه, وذاك يعتبر نفسه فوق الشبهات والأخطاء, وذاك يعمل في مهجره, كبوصلة سحرية للقيادات الكردية.
يسدل الليل وشاح الملل على أخر النهار, بعد أن أكون قد نلت كفايتي من وجع المفاصل وآلم الرأس, لأبدأ من جديد, برش رذاذِ من ماء الورد على مخدة محتواها إسفنج صناعي, نتاج أتعس معمل كميائي في ألمانية, لأن الأجود تُصدَّر, مثل التبغ السوري, لتحسين الحال بالعملة الصعبة لآل الوحش .
في صباح الرابع من حزيران, بعد عيد ميلادي الوهمي بثلابة أيام, وبعد تدشين أول مضخة لبترول الكرد بإتجاه الإخوة الأتراك, بحثت يمينا وشمالاً بين التلفاز والإنترنت الكردي, عن أمرٍ ينسِّيني همي , عن خبرِ يفرِّحني, بخلاف تتفق البترول الكردي, الذي سوف لن ينالني منه ملم واحد , حتى أن لفت نظري شَعرأدونيس الطويل والمسافر في كل الدنيا!... وَجلَّ ما أخافني, أن تكون فلسفته والتي تشبعتها, مجال هذا البحث, لا أن يكون قلمه وجديده !...
أدونيس.... عزيزي...
قهوتي في هذا الصباح, أحسست بنكهة الهيل في عبيرها, وأنا أعبر فضاءاً أنت الرُبَّان فيه, وجبالاً ذراها نقاءُ الفكرِ من حكمتك, فطالما حلمت بتلك الجبال, وأنا أحمل بندقية لا تفرق بين الدماء , واليوم أسدد فوهتها بزهرالنرجس !...
كنت معك فوق جبل الشيخ في السلمانية نلوح للفرات, حيث عرس الجسد, وقوافل من فراشات تلتهم رحيق الحقول .
 معك نسيت أوتناسيت مذاق السائل الكيميائي, ورافقت السحاب وقلت للهباء أرجئ هبوبك.
وسمعت الحجر يبكي في حلبجة, وبرعم الزهر ينكمش, وعلمتني أن حقل الموت مسكونٌ بمحراث أسمه الحياة.
تقاسمنا البهجة معاً, حين صدقنا أن القصف الكيميائي, يقتل كل شئ إلا الحب !...
((لايكفي أن يكون لك شكل إنسان, لكي تكون إنساناً)) قالها عمري خاور
وأتذكر أن هذا جزءٌ من فلسفة الكرد, تعلمناها من قساوة الحياة.
أعذرني سيدي...فالطيران معك , يستوجب إتقان الصمت!... 

 
المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
 

تقييم المقال

المعدل: 4.42
تصويتات: 7


الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ

خيارات