القسم الثقافي  |  القسم العربي  |  القسم الكوردي |  أرسل  مقال  |   راسلنا
 

تقارير خاصة | مقالات| حوارات | اصدارات جديدة | قراءة في كتاب | مسرح |  شعر | نقد أدبي | قصة | رياضة | الفنون الجميلة | الارشيف

 

من يتصفح الآن

يوجد حاليا, 111 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا

twitter


البحث



Helbest

 

 
 

شعر: أنا على السّطح

 
الأربعاء 03 حزيران 2009


  عبدالرحمن عفيف


أنا على السّطح 

منّا هذا الخيط الأحمر
الذي لا يمتّ بوصلة إلى بنطلوننا
وقميصي أبيض أو أزرق أو أخضر
أركب درّاجتي بعد أن غيرت وضع
الكرسيّ نحو الأعلى
كي لا تصل قدماي إلى الأرض
هكذا أريح وجاكيتي جينز أزرق
أحسّ بحاجة ملحّة جدّا إلى
أن أدخّن والشمس ساطعة.


أنا على السّطح

خريف الشّعراء بقي هناك
قميص الهواء وشرائط العندكو
هناك وحل الشّعراء
قلق الرّيح وأنا جرّبت البيت وسطحه
ورفعت سطول الوحل وقشّه المبلّل
رفعت نظري أنظر إلى قصر مصلّح البرّادات
وزيزفون الكهرباء.
وبنطلوني رفعته إلى الركب لأدعس
على وحل السّطح
- لئلاّ ينقّط البيت في الآتي
وأنكبّ على مشاعري بالمشط وماء
الكحول.
أصفر العندكو الذي صنع الشّعراء.

 
المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
 

تقييم المقال

المعدل: 1.41
تصويتات: 12


الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ

خيارات