القسم الثقافي  |  القسم العربي  |  القسم الكوردي |  أرسل  مقال  |   راسلنا
 

تقارير خاصة | مقالات| حوارات | اصدارات جديدة | قراءة في كتاب | مسرح |  شعر | نقد أدبي | قصة | رياضة | الفنون الجميلة | الارشيف

 

من يتصفح الآن

يوجد حاليا, 106 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا

twitter


البحث



Helbest

 

 
 

مقالات: سقوط «باب الحارة» في هوة المبالغة و التكرار

 
الأربعاء 24 ايلول 2008


  آلاء عامر   

كنا نأمل في أن يتابع "باب الحارة" رسم حالة النجاح غير المسبوقة التي بدأ برسمها في جزءيه الأول والثاني، لكنه مازال يثبتُ مع تتابع حلقاته، أنه يسير في الطريق الخاطئ، سواء من حيث الإخراج أم من حيث الأحداث... 
فأحداث الجزء الثالث وحتى الحلقة الثالثة والعشرين، كانت أشبه ما تكون بملء فراغات الممثلين الذين سقطوا في الجزء الثاني، فحكمة "أبو عصام" وحلمه استعيض عنهما برجاحة عقل "أبو حاتم" وانفتاحه اللذين نزلا عليه فجأةً، أما غياب "العوايني صطيف" فقد ملِئ بعوايني جديد...


وفي ما يتعلَّق بباقي الشخصيات، فقد استمرَّت تتابع حياتها كما في الجزءين الأول والثاني، ومنها فريال، أم زكي، فوزية، أبو غالب، معتز... وغيرهم  حتى القسم الشهير الذي أداه "الإدعشري" في الجزء الأول كرر "عبدو" طقوسه في حلقة أمس الأول...
أما "أم عصام" خانم وابنها عصام، فقد أدخلت زوجتا عصام القليل من الثرثرة إلى حياتهما.
 والعكيد "أبو شهاب" نسي زوجته السابقة أمام حسن وجمال زوجته الجديدة "شريفة"....
في بداية رمضان توقَّعنا من "باب الحارة" قصصاً جديدة بحبكات درامية تزيد من رصيده الجماهيري لا تنقصه، لكن عدم وجود قصة رئيسة تدور في فلكها قصص ممتعة، محا عنصر العفوية من الأداء، وجعل الشخصيات مبالغة وبعيدة عن الواقعية، مدخِلاً في كثير من الأحيان الكوميديا المصطنعة التي سرعان ما شعر المشاهد بأنها في غير موقعها....
"أبو غالب" الذي دخل إلى قلوبنا في العامين السابقين، أظهر من الظرافة في الجزء الثالث ماجعلنا نحتار في أمره، فهو حيناً يملك من الحنكة ما يمكِّنه من وضع الملح الإنكليزي في عجينة الخبز... وحيناً آخر يملك من الغباء ما يجعله  يحفر قرب الحائط بحثاً عن الذهب...
أما "أبو بدر" فقد تحوَّلت شخصيته إلى شخصية كوميدية بامتياز... !!!
هذه المبالغات غير المبرَّرة قابلتها ثغرات غير مغفورة في الإخراج، سواء من حيث زوايا الكاميرا التي حافظت على لقطاتها في كثير من المشاهد فلم نلحظ أيَّ اختلاف أو تمايز في المشاهد، أم من حيث "الاستسهال" في اللعبة الإنتاجية والإخراجية.. كلُّ هذه الثغرات المتضافرة جعلت أخطاء "باب الحارة" غير مغفورة لمسلسل سجَّل على مدى عامين متتاليين رقماً قياسياً في درجة المتابعة والجماهيرية...
----
المصدر: بلدنا

 
المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
 

تقييم المقال

المعدل: 4
تصويتات: 2


الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ

خيارات