القسم الثقافي  |  القسم العربي  |  القسم الكوردي |  أرسل  مقال  |   راسلنا
 

تقارير خاصة | مقالات| حوارات | اصدارات جديدة | قراءة في كتاب | مسرح |  شعر | نقد أدبي | قصة | رياضة | الفنون الجميلة | الارشيف

 

من يتصفح الآن

يوجد حاليا, 137 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا

twitter


البحث



Helbest

 

 
 

أبو عكيد كما عرفته

 
السبت 20 ايلول 2008


  محمد قاسم

عرفته منذ زمن طويل..منذ لا اقل من ثلاثين عاما..
كان يرتاد قريتنا (رميلان الشيخ) لوجود أقرباء له..وفيما أصدقاء أيضا..كان يتمتع بخصائص تحببه إلى النفس حينئذ..:حيوية الحركة..نشاط الذهن  السياسي والاجتماعي ..اعتمد على نفسه فتعلم القراءة والكتابة..وكان يحب مطالعة الكتب المختلفة..باختصار كان يحاول ان يثقف نفسه بأدواته البسيطة المتوفرة.
وقد شجعته في مرحلة على الكتابة-كما كان يفعل هو و المرحوم احمد عباس دائما معي أيضا- جمع عددا من الكتب لا تزال في مكتبته ومنها الكتب الأدبية والتاريخية والدينية والفولكلورية..الخ.


انتسب إلى الحزب الديمقراطي الكردي-البارتي- منذ البدايات..وقد انضم إلى "حركة المعارضة" والتي يدعي أكثر من واحد بانبثاق فكرتها من لدنه..ولكن الذي برز وكأنه يقودها، كان المرحوم –المناضل كنعان عكيد- ولا اعلم بالضبط ظروف انتمائه الحزبي  قبيل وفاته...ولكنه كان عضوا في "كروب ديرك للثقافة الكردية"
يحضر أنشطتها ويساهم بقراءة بعض شعره ..باللغة الكردية..وقد نشر منها البعض في مطبوعات كردية منها مجلة"الحياة - زين".
كان يجهد لأن يكون مثقفا ..ويمكن القول انه كان سائرا في طريق التثقف..رغم انه تجاوز من العمر سبعين عاما. وكان لا يزال يدفع المال من اجل شراء الكتب وربما كان آخر كتاب اقتناه ،كتاب "أفستا" من إعداد الدكتور عبد الرحمن خليل على الرغم من ثمنه الكبير بالنسبة إلى وضعه"1000 ل.س" وطبيعة الكتاب الاختصاصية نوعا. وعلى الرغم من أدواته البسيطة ثقافيا فقد كان يحاول اقتحام القضايا الثقافية ذات الشأن-وقد يوفق وقد لا يوفق- ولكنه كان حيويا في ذلك.
في صباح هذا اليوم 20/9/2008 الموافق لـ 20 من شهر رمضان المبارك نادى الملا في ميكروفون الجامع –كما هي العادة في مدينتا في هذه الحالة- :
((سبحان الحي الذي لا يموت-انتقل إلى رحمة الله تعالى محمد أمين درويش"أبو عكيد" ترحموا عليه يرحمكم الله)).
ووري جثمانه الثرى في مقبرة ديرك الكائنة على طريق "عين ديوار" وسط حشد من أهله وذويه وأصدقائه وجيران ومعارفه..وزملائه أعضاء كروب ديرك للثقافة الكردية.
وقد اكتفى الكروب بكلمة ألقاها السيد هوشنك مصطفى -مشكورا- أشار إلى بعض ملامح حياته باختصار سياسيا وثقافيا وكونه عضو في الكروب الثقافي الكردي في ديرك.
نعزي –ككروب ثقافي- أنفسنا وذويه وأصدقائه ومحبيه.... راجين المولى ان يغفر الله  ويجعل الجنة مأواه.
ملاحظة: لمن شاء ان يرسل ايميلا للتعزية بوفاته يمكنه الارسال الى الايميل التالي:
m.qasim@hotmail.com
نرجو الله أن يجعل أيام الجميع سلاما وطمأنينة..
"كروب ديرك للثقافة الكردية".


 
المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
 

تقييم المقال

المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ

خيارات