القسم الثقافي  |  القسم العربي  |  القسم الكوردي |  أرسل  مقال  |   راسلنا
 

تقارير خاصة | مقالات| حوارات | اصدارات جديدة | قراءة في كتاب | مسرح |  شعر | نقد أدبي | قصة | رياضة | الفنون الجميلة | الارشيف

 

من يتصفح الآن

يوجد حاليا, 131 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا

twitter


البحث



Helbest

 

 
 

فتاة من ورق.. فتاة من جسد ما

 
الخميس 18 ايلول 2008


فتح الله حسيني

الى "روكن" للمرة الألف، وهي تعرف نفسها................

كنت أعي
أني سأدق جرس الخطر الوحيد هناك
وأني سأقبل على أشياء ليست بمشتهايّ
وأني كولد معتوه سأوقد الخديعة وسط مضاجع الخديعة

وسأقود القائد الى مكان القائد
وأني سأبقى وحيداً ليس من يودني الى مبتغايّ


لا يهم
أنا الواحد الأوحد
سأقود الجميع بقلائدهم لا كما يقود القائد منتسيبيه الى مبادئه ويقول:اتبعوني.............
سأقود هذه القتاة إذا..
دون استئذام من القائد
سأقودها همساً
بلا مشيئة أحد
بمشيئتي..
بمشيئة الآلهة التي ترتكتني وحيداً يوماً
بمشيئة الأصدقاء الذين ودعتهم تباعاً الى عتبات الله وشرفاته المطلة على جراحاتنا المسكونة بالألفة..
بمشيئة الغفران المبثوثة كالسموم في أرض الله اليابسة
بمشيئة الفتاة التي تقود قدرها الى حضني
بمشيئة أني آلف الخديعة..
فأنا الخارج للتو من إمبراطوريتها..
سأقود العراء الى عرائها
وسأقود الميلاد الى شموع الميلاد
والنهود الى النهود
والشفاه الى منتهى الشفاه
والغرقى الى مياههم الجافة
والجواري الى أحيائهن
والأحياء الى مطارحهم مثلما أقود سرباً من الموتي..
والمطارح الى ربهّا
كأنني أقود قطعاناً من بشر وشجر ولا حجر..
وأمضي بروكن الى رمسها
 كما تحب
وأمضي بها الى حبسها
 كما تحب..
والى شمسها
وأمضي بها الى جنسها
كما لا تحب
وأمضي بها الى خبثها كما تباغتها الرعشة
وأنا في ألقي
أقود شبقي
وكيفما أشاء أقود..
كأني ترهات الله وسط بدائعه البديعة.


 
المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
 

تقييم المقال

المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ

خيارات