القسم الثقافي  |  القسم العربي  |  القسم الكوردي |  أرسل  مقال  |   راسلنا
 

تقارير خاصة | مقالات| حوارات | اصدارات جديدة | قراءة في كتاب | مسرح |  شعر | نقد أدبي | قصة | رياضة | الفنون الجميلة | الارشيف

 

من يتصفح الآن

يوجد حاليا, 78 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا

twitter


البحث



Helbest

 

 
 

مقالات: شكراً يا فتح الله حسيني لماذا لا، اللغة العربية هي الأنقى

 
الأثنين 01 ايلول 2008


  داليدا كشمول- موصل

لم أتوقع أو أعرف يوماً أنني سأقع في مأزق أدبي وسياسي معاً، عندما أرى كردياً يتحدث بالكردية وأنا أفهمه، رغم أني لا أتحدث الكردية ولا أتقن من الكردية الا حروفها الهجائية فقط، وذلك من تهجأة صديقاتي في جامعة الموصل، ورغم معايشتي للكرد من مصبهم الى منبعهم أو العكس.


تابعت بكل حرارة، حرارة فتاة، انسانة، رغم لا كرديتي، ولا انتمائي لمتعصب الى القومية العربية، لأسمتع وأشاهد وأرى يوماً ما، وبكل حواسي، وأستمع وأشاهد كردياً يقول ويتحدث ما يشاء، ويتحدث عن ما يشاء بكل حرية، وعفوية وما يأتي على لسانه الكردي، وكأنني كنت اتسائل بحرية، لكن أين نحن من كل الفضائيات الكردية.
للعرب أكثر من مئة فضائية، وللكرد أقل من عشرة فضائية، ولا يتحدث الاعلام الكردي عن مصائب العرب بقدر ما يتحدث الاعلام العربي عن مصائب الكردي، وهذه ليست مقولة شوفينية، ولكنني تواقة الى سماع أخبار الكرد ولكن من غير الاعلام الكردي.
قبل فترة أطل علينا شاعر وكاتب كردي، ربما هو سوري في أصله، وتحدث وكانه يتحدث باللغة العربية، فهمت منه انه شاعر كردي يكتب باللغة العربية، لغة القرآن العربي، ونبيه العربي، ولكني تمنيت ان كل الكرد كانوا يستطيعون اقناعي ان الكرد، شعباً وحكومة،  كلهم يتقنون العربية مثله، وطبعاً كان البرنامج باللغة الكردية.
الكرد شعباً يحبون الشاعر الفلسطيني والعربي الكبير محمود درويش والكرد شعباً يحبون ياسر عرفات الزعيم الفلسطيني الراحل، ويحبون عالمياً لوركا وغيفارا وكابوتشي ونوري السعيد وجلال طالباني ومسعود بارزاني ووالده الزعيم ملا مصطفى بارزاني، وها أنذا اضيف اليهم فتح الله حسيني، الذي أقنعني اني كعربية استطيع تفهم اللهجة الكردية، واستطلع رأية الكردي بالأدب والثقافة العربية.
أنا مجرد متابعة، ورأيي لا يخص الجميع، ولكني أحب الانسان من مولده الى يوم مماته، كما كانت تقول لي شقيقتي رحمها الله.
الأكراد أخوتنا، ونحبهم ويجب أن يحبون لغتنا..
الموصل/ وشكراً لكم.


 
المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
 

تقييم المقال

المعدل: 5
تصويتات: 1


الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ

خيارات