القسم الثقافي  |  القسم العربي  |  القسم الكوردي |  أرسل  مقال  |   راسلنا
 

تقارير خاصة | مقالات| حوارات | اصدارات جديدة | قراءة في كتاب | مسرح |  شعر | نقد أدبي | قصة | رياضة | الفنون الجميلة | الارشيف

 

من يتصفح الآن

يوجد حاليا, 136 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا

twitter


البحث



Helbest

 

 
 

الدكتور حسن وقطار الشمال الحزين

 
الأثنين 01 ايلول 2008


  عمر كوجري

قبل ثلاثة عقود، كان يزور قريتنا رجل يدَّعي الطب، اسمه«دكتور حسن» في كيسه أصناف عديدة من الأدوية وإبرة وحيدة لجميع المرضى وسماعة طبية وخلطات عجيبة من الأعشاب، وفصص ثوم وشرائح بصل، كان يرتدي طقماً رمادياً وربطة عنق غير متناسقة، لم يُغيِّرْهما كثيراً.
دكتور حسن كان يُصفِّر، ويبدي غيظه من «الملاعين» الذين لم يعترفوا بشهادة الطب التي منحته«مدرسة اصطامبول» هكذا يلفظها، ليرتاح من الشرشحة في قرى الشمال بلا عيادة، أول ما يسأل المرضى: هل ركبت قطاراً في حياتك؟؟ وعلى الغالب يأتيه الجواب بالنفي، فيتأفف، ويهز رأسه، ويشهق: أنت ميِّت لا محالة، أي دواء سيشفيك؟؟ الذي لم يركب القطار راح عمره هدراً. ‏


 لم أفقه سر عشق الرجل للقطار، وعندما مضى بنا العمر إلى بياراته غير الحنونة، اشتعلت وصفة د. حسن في قلبي، أغراني بخوض مغامرة ركوب القطار. ففي صيف العام 1982 قررت أنا وثلة من أترابي المراهقين السفر بالقطار لاكتشاف مكان جديد هو العاصمة .. الحلم بالنسبة لنا. ‏
في القامشلي سأرى القطار كمكان غير ثابت وكبير وعام، وكذلك محرِّض - باعتباره كبيراً- إلى خلق حالة اجتماعية عبر نكهته الخاصة في التواصل الاجتماعي لأول مرة في حياتي، كانت عرباته لا نهاية لها، وشكله باعثاً على دهشة واستغراب لفتى ريفي لا يلمح سيارة في أسبوع، المكان هناك بدأ يفصح عن كينونته، سيل من البشر يتقاطرون في محطة القطار، تبدو عليهم ملامح فقر وسُمرة فاحمة بفعل شمس الجزيرة الكاوية، هناك قطعنا تذاكر الدرجة الثانية بثلاثين ليرة. انتظرنا زمناً ريثما يستيقظ القطار من نومه، وعلى مرأى منا كان يزداد تقاطر الناس بأسمالهم ولحفهم وفرشهم الرثة، رأينا أناساً تسيل النعمة على خدودهم الوردية، تحاشونا، واقتربوا من عربات أجمل من عرباتنا المتهالكة، سمعنا صفيراً قوياً، ركضنا مثل غيرنا لأخذ أماكننا، داخل القطار ضاع بعضنا من بعضنا، القطار كان واسعاً، فيه بشر بقدر سكان ضيعتنا، استقر كل واحد على كرسيه بعد لأيٍ وتعب .. وكان دليلنا لكل ذلك مراقبون فَظَُّون ينبهوننا بالضرب بآلة حديدية على باب المقطورة لنجهز لهم تذاكر السفر، وكانوا يرتدون بذة موحدة.
 
كانت عربتنا مملوءة على آخرها بكل أنواع البشر: عمال- طلاب- عساكر- نساء طاعنات في السن- أطفال، ولم تكن كراسينا المتقابلة مريحة، لكنها منحتنا دفئاً لنتواصل مع جيراننا الإجباريين في الرحلة الطويلة. ‏
اقترح خبيث من فريقنا أن نبدل عربتنا التعيسة بعربة الدرجة الأولى، لم تدم راحتنا فيها أكثر من ساعة، كنا قافلين أذلاء صاغرين إلى ضجيج عربتنا، حيث يتصايح الركاب، ويتراشقون بالسباب، هذا وضَعَ على فخذه آلة تسجيل، ورفع الصوت إلى عنان السماء، هذا يشخر كالقطار.. ذاك نائم وفمه مفتوح كمغارة.. فيما بعد ستبوء محاولتنا بالضحك على موظفي القطار بالفشل لأنهم فرقوا بين العربات الشعبية والعربات الفخمة عبر إغلاق أبواب العربات السياحية في وجوهنا، وهذا ما عمَّقَ إحساسَنا بالفوارق الطبقية حتى في ذلك المكان العام. ‏
ساعة ساعتان ثلاث، لم نصل الشام، وصوت القطار وزموره المزعج يطيِّر الكرى من مآقينا، تستقبل نوافذه المكسورة العجاج الأزلي بين الرقة والدير، يتسلل السأم كأفعى إلى نفوسنا بسبب مواقف القطار الكثيرة، نحاول اكتشاف ذلك المكان الطارئ على معظمنا، نفاجأ بأن في القطار حمامات ومغاسل، ندخلها غير مُصدِّقين. ‏
تشك ترك .. تشك ترك.. تشك ترك، يكلُّ القطار، ويقرر النوم في محطة قيل لنا إننا ننتظر القادم من حلب باتجاه القامشلي، يدب الفضول في نفوسنا، فنكتشف أن في القطار مقهى هواؤه منعش، لكن بعد ربع ساعة نُطرَد منه، وكازوز سينالكو لم يستقر بعد في أمعدتنا. ونكتشف أيضاً فيما بعد أن هناك مقطورات للمنامة تغري العرسان الجدد، والمرضى والمقتدرين. ‏
تستغرق رحلتنا من القامشلي إلى دمشق ست عشرة ساعة، هناك يكون صباح دمشق أكثر زحمة، بعد جهد نطمئن أن فريقنا كامل العدد ، نتوجّه إلى دمّر الجبل، بيت أم عماد، ترتعد أوصال أصدقائنا من رؤية عصابتنا التي اقتحمت سكينتهم، بعد أقلّ من شهرين نعود إلى عجاج قريتنا وحرِّها اللَّهاب ، نختار القطار كَرَّةً ثانيةً وثالثة ورابعة ووو، تتكرر بعض مشاهد المكان، وفي كل مرة جديدة نكتسب مشاهد جديدة. ‏
القطار فيما بعد يصبح وسيلتي المفضّلة، للاستمتاع بجمال صحرائنا. ففيه تعرَّفْتُ على صبايا، وعقدتُ صداقاتٍ مع مختلف أبناء الوطن، وأقنعتُ المراقب بمكوثي مدة أطول في عربة الدرجة الأولى التي لم تسمح لي ظروفي على التمتع بكراسيها الوثيرة. ‏
في القطار استطعتُ أنْ أقرأ عيون الأدب، فعشقتُ كوليزاري إيتماتوف، ارتديتُ معطفَ غوغول، وتمنيتُ أن أكون إنساناً حقيقياً مع ألكسي ماريسيف، وفي القطار قرأتُ تشيخوف كلمة كلمة، وفيه عشتُ مئة عام من العزلة، وأحببتُ في زمن الكوليرا مع ماركيز، وأصبحتُ شيخ البحر مع همنغواي، وتحولتْ أرضي إلى يباب مع ت.س.إليوت، في القطار أعجبت بعيون إلزا. ‏
فيه تسكعتُ مع الهامش والقاع في بلدي، وتعلمتُ التّمرد على القوالب المتحجرة، و بيدي هاتين قتلت آباء الشعر مع محمد الماغوط، صادقتُ المبدعين الأحياء والأموات. فيه راجعتُ كتبي ومحاضراتي الجامعية، ومنحني طول المكوث فيه الفرصة لأنجحَ في موادَّ كثيرةٍ؛ في القطار تعلَّمتُ الصبر وتحمُّل مشقات السفر، ومرات كثيرة كنتُ أقطع التذكرة على الواقف في الأعياد والمناسبات وما أكثرها في بلادنا!!! ‏
ياه منذ متى لم أسافر بالقطار؟! ‏
أعود إلى نصيحة الدكتور حسن الذي بخبرته الواسعة، وإبرته الوحيدة أعطى ميزة القدم المرخية لصغار عديدين، ولم أعرف سبب هيامه وتعلقه بالقطار حين كان ذلك السؤال يتصدر قائمة تحرِّيه عن علل المرضى الذين ازدادت عللهم مع فتوحاته الطبية، والكثير منهم أسلم الروح بين يديه المرتعشتين. ‏
هل كان الرجل على حق؟؟ ‏
وإلى الآن لم أعرف مَنْ منَّا كان طارئاً أو ضيفاً على الآخر أنا أو القطار. ‏
والآن أعرف أن قطار الشمال كان وطناً متنقلاً.. نعم القطار وطن!! ‏
‏ ----
صحيفة تشرين - ثقافة وفنون - السبت 30 آب 2008

 
المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
 

تقييم المقال

المعدل: 5
تصويتات: 5


الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ

خيارات