القسم الثقافي  |  القسم العربي  |  القسم الكوردي |  أرسل  مقال  |   راسلنا
 

تقارير خاصة | مقالات| حوارات | اصدارات جديدة | قراءة في كتاب | مسرح |  شعر | نقد أدبي | قصة | رياضة | الفنون الجميلة | الارشيف

 

من يتصفح الآن

يوجد حاليا, 90 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا

twitter


البحث



Helbest

 

 
 

ابطال الثقافة الكردية

 
الثلاثاء 30 تشرين الاول 2007


ابراهيم حسو

مازالت الثقافة الكردية فقيرة في احتياجاتها لعوالم أبداعية كثيرة , وهي تحاول و بجهود جبارة أن تنهض من ماضويتها و تحلق في فضاء الثقافات العالمية تشارك فيها و تغدو طرفا مؤثرا على تقدمها و تستفيد من جبروت التكنولوجيا الرقمية و الانترنيت الفضائي لنقل هذه الثقافة على ابعد من ذلك الحجل الكردي الذي وصفه احد القادة الأكراد السياسيين بأن حدود كردستان يبدأ و ينتهي بتوقف هذا الطائر عن الطيران.


و كنت أتساءل هل باستطاعة الثقافة الكردية أن تدافع عن وجودها أمام تزاحم الثقافات الأخرى, و هل تستطيع إنجاب أبطال جدد على غرار ما أنجبتها سابقا و أهدتها إلى الثقافة العربية و أصبح هؤلاء الإبطال رموزا في الآداب العربية و محط إعجاب في الثقافات الأوربية (احمد شوقي و حافظ إبراهيم و محمد كرد علي و بلند حيدري و معروف الرصافي ووووو) .
هل تنقص الثقافة الكردية وجوها جديدة في فن الغناء والفن الراقص والاوبرالي وحتى الرقص الشرقي والفن الكاريكاتيري والفنون التشكيلية و الفن التمثيلي (السينمائي و التلفزيوني) و الكتابة الإعلامية ؟.
و تبدو الاجوبة حاضرة و مسرعة مثيرة مضحكة: نعم توجد أسماء جديدة.
في الغناء إلا يكفي صوت زويا و صوت عبد القادر سليمان وعماد كاكلو .
في الرقص الاوبرالي إلا تكفي استقامة ناتاليا محمدوف على أصابع قدميها في أضخم باليه في شمال كازاخستان و على فكرة ناتاليا هي أجمل راقصة باليه كردية تقيم في كازاخستان و متزوجة من رجل كردي عراقي.
وفي الرقص الشرقي ألا تكفي أن معظم الأغاني و الفيديو كليبات الكردية تضم أخر صرعات الرقص الشرقي. 
 (رقصة جوبي) ألا تمثل رقصا شرقيا متحضرا لا عيب فيه ولا من يحزنون .
والفن التشكيلي: عمر حمدي العبقرية العالمية ألا يكفي هذا الأسم ليكون ممثلا شرعيا للثقافة الكردية لمائة عام, و بشار العيسى ألا يمثل الفنان الكردي الملتزم بقضايا وطنه الأم.
و الفن السينمائي أو الفيلم السينمائي ألا يكفي بافي طيار و أفلامه الخرافية عن تعدد الزوجات ليكون السوبر مان السينمائي الوحيد في هذا الفن الكردي, وفيلم (القدر الأسود) ألم يكن قنبلة الموسم في السينما الكردية على مدى ربع قرن لما فيه من جرأة لطرح مواضيع حياتية تتناول حياة أسر كردية تعاني البطالة و الجهل و التشرد.
و في التمثيل التلفزيوني ألا يكفي وجود عبد الرحمن أل رشي و خالد تاجا و وائل رمضان ووووووووو لقمان ديركي الممثل و الكاتب و الشاعر و العازف الوحيد على الطنبور في المسلسلات التلفزيونية السورية والشاعر و الرسام دلدار فلمز الذي قدم شخصية الشاعر الكردي في مسلسل وحيد لم يظهر فيه سوى لثواني غير معدودة.

 
المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
 

تقييم المقال

المعدل: 1.5
تصويتات: 2


الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ

خيارات