القسم الثقافي  |  القسم العربي  |  القسم الكوردي |  أرسل  مقال  |   راسلنا
 

تقارير خاصة | مقالات| حوارات | اصدارات جديدة | قراءة في كتاب | مسرح |  شعر | نقد أدبي | قصة | رياضة | الفنون الجميلة | الارشيف

 

من يتصفح الآن

يوجد حاليا, 78 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا

twitter


البحث



Helbest

 

 
 

شارع الثقافة: عن مجلة سورمي ال....

 
السبت 27 تشرين الاول 2007


زاوية يومية بقلم الشاعر إبراهيم حسو

 في الوقت الذي كنّا نصدر العدد "الثاني والثالث" من مجلة (سورمي) الثقافية ونتباهى بهذا الإصدار الحرائقي قدّام جيل كامل من القراء المراهقين السياسيين في مدينة صغيرة مثل قامشلي لا تعرف أصول الحداثة و لا تعترف بها, ولا بالقصيدة النثرية أو العمودية, ولا بشيء اسمه الإبداع الإنساني, بالمقابل كان هناك أناس آخرين جاؤونا من آخر دنيا الثقافة الكردية وهم يقولون في أنفسهم بأنهم (حماة التراث الكردي الشريف), يتهموننا بأننا جيل الفانتازيا والعبث واللامسؤولية, وأن ما نكتبه اليوم وننشره في مجلة (عربية) قلباً وقالباً ليس سوى ثرثرة كلامية فارغة لا طعم لها ولا لون وأن مستقبل هذه الكتابة الثرثراتية هو حتماً برميل الزبالة, ولكن بالمقابل كان هناك من يعيش بيننا ويقرأ لنا بصمت وخفاء ويقول في نفسه:


إن هذه الكتابة بلا جدوى و لا تعبّر عن الحالة القومية للشعب الكردي الناهض من ويلات الحروب الأهلية, وإن معظم هذه القصائد المكتوبة بالعربية لا تعبّر عن الشعرية الكردية وبالتحديد (القضية الكردية) التي يجب على الشاعر الكردي والفنان الكردي والمبدع الكردي النضال من اجلها و بشتى الوسائل والإمكانيات الإبداعية.
 وكنا نقول: إن هؤلاء المتعطشون للقومية و الذين يتكاثرون حولنا يوماً بعد آخر ما زالوا يعيشون في  ظلال روايات (مم وزين) الخيالية, وإن الرومانسية الكردية ليست في هذه الروايات المتخيلة, وحتى أشعار جكرخوين لم تكن سوى أغاني قومية يصعب وصفها شعراً كردياً خالصا, ونعرف أن هؤلاء ربما ينطلقون من حرصهم الكبير على أن تكون قضية كردستان العظمى هي الهم والقضية التي يجب على المبدع الكردي النضال من اجلها والعمل على أن تكون المرجعية الفكرية الثابتة لكل كتابة إبداعية.
كنّا نصدر الأعداد الأولى من سورمي ونحن منتشين بفكرة جميلة جداً وهي أن نكون ضمن أبطال الثقافة الكردية, هؤلاء الأبطال الذين لم يناضلوا أبداً إلا وهم حاملون ضلال هذه الثقافة وعدم جدواها.
 كنا نشك في فعلية الثقافة الكردية لأنها أخرجت أبطالاً مشكوكين فيهم, أساساً ليس هناك أبطال في الثقافات إنما منهزمون وضحايا ومشلولون, هؤلاء أبطال الثقافة الكردية المنخورة حتى العظم.
هل كانت (سورمي) ستكون ضمن ضحايا وعاهات هذه الثقافة التي لا ينجو منها أحد حتى البعيدون عنها بآلاف الأفكار؟, وهل كانت هذه المجلة ستكون محاطة بأبطال جدد يريدون أن يجمّلوا هذه الثقافة ويحمّلوها وزر المجلات "الكردية" الأخرى المتوقفة طوعاً وليس لأسباب سياسية كما يدّعون.
 وإن كنّا هنا نسيء للثقافة الكردية كما يقول بعض مهزوميها فأننا نحاول على قدر المستطاع أن نجرف المخيلة الكردية إلى ما هو إبداعي صرف, ننظر إلى المستقبل, نعمل له, نحيا من اجله, و.. و.. ونضحك عليه.  
ahisso@hotmail.com

 
المقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
 

تقييم المقال

المعدل: 3
تصويتات: 3


الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ

خيارات